مركز أبحاث أوروبي: «أردوغان» يسعى لتجنيد أبناء قبائل الطوارق في ليبيا

كشف مركز أبحاث «نورديك نيتورك ريسيرش» الأوروبي المتخصص في مكافحة التطرف، عن مساعٍ تركية نشطة لاستمالة وتجنيد أبناء قبائل الطوارق في ليبيا.

وأشار تقرير للمركز، ومقره استوكهولم، رصدته «الساعة 24»، إلى أن الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، يهدف من وراء ذلك إلى إيجاد «وكلاء حرب» عن تركيا في منطقة الساحل والصحراء انطلاقًا من ليبيا.

وتساءل التقرير عما إذا كان حلم «الخلافة وأطماع السيطرة» الذي فشل أردوغان في إطلاقه من سوريا، قد يجد منطلقًا جديدًا له الآن في ليبيا، معتبرًا أن دعم أردوغان لأبناء الطوارق في ليبيا يشبه إلى حد كبير دعم تركيا للمجموعات المسلحة المتطرفة التابعة لـ«القاعدة» في سوريا مثل «جبهة النصرة»، لكنه قد يكون أشد خطرًا من دعم المتطرفين في سوريا، نظرًا لامتدادات شعب الطوارق عرقيًا وقبليًا إلى خارج ليبيا وتحالفاتهم على امتداد دول منطقة الساحل والصحراء، وهو ما يسمح لأنقرة بزعزعة استقرار الإقليم وأمنه بالكامل وبسط نفوذها فيه.

جدير بالذكر، أن أردوغان أعلن الأسبوع الماضي أن حكومته قررت السعي للحصول على موافقة من البرلمان على إرسال قوات إلى ليبيا للدفاع عن “حكومة السراج”.

مقالات ذات صلة