الفاضلي: من حقنا جلب حتى «القطط والكلاب والثعابين» للدفاع عن العاصمة

قال فتحي الفاضلي، الكاتب الصحفي والأستاذ الجامعي، إن من حق «الشعب الليبي»، التحالف حتى مع الثعابين وليس من لأحد الاعتراض حتى لو أتينا بالقطط والكلاب، للدفاع عن العاصمة طرابلس، مشيرا إلى أنهم يتحالفون اليوم مع المسلمين الأتراك، ولم يتحالفوا مع «الشياطين» ومع ذلك فإن «شباب بركان الغضب»، يجهرون في الليل والنهار بأنهم يريدون حديدا، في إشارة إلى السلاح، أما الرجال فلديهم ما يكفي، بحسب قوله.

وجدد الفاضلي، في مداخلة تلفزيونية بقناة «التناصح» الذراع الإعلامية للمفتي المعزول، الصادق الغرياني، تأكيده على أن من أهم مبادئ «ثورة 17 فبراير»، هو الحفاظ على حقوق الإنسان ولكن «مليشيات حفتر»، تعامل اليوم الأسرى مثلما كان يعامل النظام السابق شعبه، حيث «القتل، التعذيب والتنكيل»، لافتا إلى أن «فبراير تمثل ثورة القيم»، وهم لن يستطيعوا تغيير سلوكهم أو الانحراف عن أهداف «الثورة» ولهذا سينتصرون بشرف وتترسخ قضية حقوق الإنسان في ليبيا، على حد زعمه.

وزعم أن الخلافة العثمانية لم تسلم ليبيا لإيطاليا، وأن الذي سلمها هما حزبي الاتحاد والترقي في وقت كانت تسمى فيه الخلافة العثمانية برجل أوروبا المريض مشيرا إلى أن الخلافة العثمانية لو كانت آنذاك في أوج قوتها، لما سلمت ليبيا لأنها تعتبرها بلدها.

ودعا البرلمان التركي إلى عدم تأجيل انعقاده والإسراع في التصويت على إرسال القوات التركية إلى ليبيا، آملا في انعقاد البرلمان التركي غدا، مستغربا في الوقت ذاته اكتفاء المجتمع الدولي بالتعبير عن الاستنكار والقلق وهو يراقب «حفتر يقصف ليبيا» منذ 2014، مدمرا المؤسسات المدنية والمطارات، بينما الاتحاد الأوروبي يتحدث فقط عن مصالحه والهجرة غير الشرعية والإرهاب وتوقيع العقود، وفقا لحديثه.

مقالات ذات صلة