محلل سياسي تركي: التدخل العسكري في ليبيا يعمق عزلة أنقرة إقليميا ودوليا

أكد المحلل السياسي التركي، تورجوت محمد أوغلو، أن رفض المعارضة التركية التدخل العسكري في ليبيا يأتي لأسباب منطقية وهي زيادة العزلة السياسية التي تعيش فيها أنقرة بعد خسارتها تحالفات إقليمية ودولية واسعة.

وقال تورجوت محمد أوغلو لـ”صحيفة “الوطن” المصرية” إن رفض المعارضة التدخل العسكري في ليبيا، لدعم “قوات السراج” غير الشرعية المحسوبة على جماعة الإخوان المسلمين.

ولفت “أوغلو” إلى أن حزب الشعب الجمهوري وهو حزب المعارضة الرئيسي، غير مقتنع بفكرة إرسال جنود إلى الخارج، ويرى أن هذه التحركات أتت بعوائد سلبية وخيمة على البلاد.

وشدد على أن أن تركيا لم تعان عزلة في تاريخها، كما تعاني في الوقت الحالي، في ظل خسارتها معظم الدول العربية والأوروبية، وتوتر علاقاتها مع الولايات المتحدة الأمريكية، مضيفا: “لذلك أؤكد أن المعارضة سترفض حيل أردوغان ولن تدعمه في إرسال قوات إلى ليبيا”.

وأكد الرئيس المشارك لحزب الشعوب الديمقراطي الكردي، سزائي تمالي، أن نواب حزبه في البرلمان سيصوتون بـ”لا” على قرار إرسال قوات عسكرية إلى ليبيا، مستبقا اجتماعًا سيعقده وزير الخارجية مع أحزاب المعارضة اليوم الإثنين لإقناعهم بالتصويت لصالح القرارا.

تصريحات سزائي تمالي، جاءت خلال اجتماع لحزبه أمس الأحد، قبيل انطلاق جلسات البرلمان لهذا الأسبوع، والتي من المنتظر أن يصدق خلالها على قرار إرسال قوات عسكرية إلى ليبيا، بناء على طلب حكومة الوفاق الليبية، استنادًا إلى الاتفاق الموقع بين البلدين.

سزائي تمالي، قال: “لقد حان وقت المعارضة الحقيقية. قرارات إرسال القوات العسكرية، انتهاك لحقوق الشعوب. لن نسمح بذلك”.

بدأ سزائي كلمته بالحديث عن ذكرى مذبحة روبوسكي التي وقعت قبل 8 أعوام، قائلًا: “من أجل إنقاذ تركيا، علينا أن نواجه جميع مذابحنا ونتحاسب مع مرتكبيها”.

مقالات ذات صلة