مصادر: مصحة “دار الحمد” مسؤولة عن علاج جرحى مرتزقة النيجر

كشفت مصادر مطلعة أن مصحة “دار الحمد” الواقعة في منطقة جنزور، والتي زارها أمس الأحد وزير الصحة بحكومة فائز السراج، مسؤولة عن تطبيب جرحى الحشد المليشياوي من مدينة مصراتة ومرتزقة النيجر، وتملكها عائلة “عريبي”، والتي يعود أصلها إلى مدينة غريان، وهم من سكان منطقة سوق الجمعة في مدينة طرابلس.

وقالت المصادر إن مالك المصحة المدعو “ياسين عريبي” صهر مستشار رئيس المجلس الرئاسي المدعو “تاج الدين الرزاقي” تاجر الروائح والعطور والحاصل على الجنسية الأمريكية.

وأضافت المصادر أن المدعو “ياسين عريبي” مالك مصحة “دار الحمد”، متورط في صفقة فساد مالي، إذ أبرم عقد تحاليل مع منظمة الهجرة غير الشرعية، وتدفع الأموال من خزانة الدولة، كما أن نجله المدعو “حمزة ياسين عريبي” أحد لصوص الاعتمادات في شركات الأدوية، ومن الداعمين الهامين للحشد المليشياوي في قتال القوات المسلحة العربية الليبية في طرابلس.

وأكدت المصادر أن مصحة “دار الحمد” أغلب جرحاها من مليشيات مدينة مصراتة، ومن مرتزقة النيجر فقط، إذ يتم إدخال هؤلاء الجرحى بأسماء وهمية أو حركية، ومنهم “حسن كابوس، وأبوبكر يونس أمادو”، ولا يزال مصابين من مرتزقة النيجر في المصحة منذ شهرين، أحدهما إصابته في أسفل الظهر، وتحديدا بالنخاع الشوكي، ما تسبب له في الإصابة بالشلل الذي سيلازمه طوال حياته، بحسب الأطباء بالمصحة.

مقالات ذات صلة