معارض تركي: نرفض بشدة إرسال جنودنا لليبيا.. و«أردوغان» سيحاسب على كل نقطة دم

انتقد تمل قره ملا أوغلو زعيم حزب “السعادة” المعارض، مساعي الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، لإرسال قوات عسكرية إلى ليبيا، قائلاً: “نرفض بشدة إرسال الجنود الأتراك إلى ليبيا، وستحاسبون على كل قطرة دم تسال هناك، فلا تحسبوه هينًا وهو عند الله عظيم”.

ونقلت العديد من وسائل الإعلام التركية، من بينها صحيفة “نني جاغ”، عن زعيم حزب “السعادة” المعارض، القول: إن “الأزمات التي يمر بها الجيش التركي أجبرت الرئيس أردوغان، على إرسال عناصر من مليشيات ما يطلق عليه (الجيش السوري الحر) وهو من التركمان السوريين الموالين لتركيا إلى ليبيا”.

وأضاف: “بالطبع بعد الأزمات التي تشهدها قواتنا المسلحة منذ المحاولة الانقلابية 2016، مرورًا بنظام الإعفاء من أداء الخدمة العسكرية مقابل المال، ستقوم (في إشارة لحكومة أردوغان) بإرسال عناصر من الجيش السوري الحر إلى هناك”.

وتابع قره ملا أوغلو، مخاطبًا الرئيس التركي: “ما اسمه الجيش السوري الحر، تقوم بإرساله إلى ليبيا، فما معنى هذا؟ فهذه العناصر هي التي قمت بتدريبها وإعدادها وكأنهم رجالك الفعليون”.

وكانت قناة “الميادين” اللبنانية ذكرت، الثلاثاء، أن تركيا طالبت مليشيات سورية مسلحة موالية لها برفع قوائم أسماء 200 مسلح، لنقلهم إلى ليبيا على دفعات.

كما أعلنت إحدى كتائب الجيش الوطني الليبي، في وقت سابق، العثور على وثائق تثبت وجود إرهابيين سوريين يقاتلون في صفوف مليشيات طرابلس، بدعم من “حكومة السراج”، وسبق أيضًا للجيش الليبي التأكيد مرارًا أن تركيا نقلت عددًا من الإرهابيين من سوريا إلى ليبيا، من خلال موانئ مصراتة ومعيتيقة الجوية والبحرية، عبر ما يعرف بـ”سفن الموت”، وطيران الأجنحة المملوك للإرهابي عبد الحكيم بلحاج أمير الجماعة الليبية المقاتلة.

مقالات ذات صلة