مسئول إيطالي: على «روما» والاتحاد الأوروبي الاستيقاظ وإلا ستضيع ليبيا

 

أعرب بيير فرديناندو كازيني، رئيس المجموعة الإيطالية للاتحاد البرلماني الدولي، في أمله أن يتوجه وزراء الخارجية الأوروبيين إلى ليبيا يوم 7 يناير المقبل بأفكار واضحة وألا يقتصر الأمر على النوايا الحسنة، داعياً الاتحاد الأوروبي وإيطاليا للاستيقاظ وإلا ضاعت ليبيا.

وقال كازيني، في مقابلة مع صحيفة “إيل ميساجيرو” الإيطالية: “التصعيد العسكري على بعد بضع مئات من الكيلومترات من الساحل الإيطالي يمكن أن يكون له عواقب وخيمة على السيطرة على ظواهر مثل الهجرة غير الشرعية والشظايا الإرهابية المحتملة التي يمكن أن تنطلق من شمال إفريقيا إلى أوروبا”.

وشدد كازيني على ضرورة أن يكون لدى الممثل السامي للسياسة الخارجية والأمن في الاتحاد الاوروبي جوزيف بوريل ووزير الخارجية الإيطالي لويجي دي مايو والوزراء الآخرين خطة واضحة، مضيفا: “آمل أن تكون هذه المهمة دليل على الإرادة الأوروبية الموحدة لإدخال موارد مالية ضخمة في شمال إفريقيا”، وفقا لما نقلته وكالة “نوفا” الإيطالية.

وتابع كازيني: “يجب الدفع من أجل حل سياسي وليس عسكري، ولكن الحل السياسي اليوم في أيدي روسيا وتركيا”، مضيفا: “في البحر المتوسط، عادت روسيا، ونحن نشهد تجدد العثمانية الجديدة: تركيا لم تعد راضية عن لعب دور إقليمي، لقد أصبحت لاعبًا عالميًا”.

مقالات ذات صلة