«شلوف» لـ«الأتراك»: من أراد منكم أن تُرمل زوجته ويُيتم ولده فليأتي إلى ليبيا

 

خاطب رئيس منظمة سلفيوم للدراسات والأبحاث في ليبيا، جمال شلوف، الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، بشأن عزمه إرسال قوات تركية إلى “حكومة فائز السراج”، وقال: “قبل أن تأخذك أحلام السلطنة وأوهام العصملي تذكر أن بكل القوة العسكرية للتحالف الدولي لمكافحة اﻹرهاب وطائرات الشبح والسوخوي 35 وكل تقنيات الأقمار الصناعية والدعم الألكتروني وقوى النخبة من اكبر جيوش العالم، رأينا مقاتلي داعش يغادرون بعائلاتهم في حأفلات الأمم المتحدة، فارضين شروطهم على اقوى الدول، بينما بطائرات متهالكة و اسلحة قديمة وذخائر محدودة غادر مقاتلي داعش والقاعدة والانصار هربا بخمارات النساء”.

أضاف “شلوف” على “فيسبوك” اليوم الأربعاء: “إنها ليبيا التي يرضع الاطفال فيها من امهاتهم حليب الإباء ، وارثين من اصلاب أبائهم الشجاعة والكرامة والعنفوان. ليبيا التي توقف عندها ابو التاريخ هيردوت ليقول منها يأتي كل جديد بينما سجل رمز جهادها عمر المختار أسمه في شارع في أغلب عواصم العالم بما فيها عاصمة شانقيه..ليبيا التي كتب الله عليها قطع قرن خوارج زماننا وقطع دابر الطامعين في كل الأزمان”.

واختتم “شلوف” قائلاً: “من أراد ان تثكله أمه او يرمل زوجه أو يُيتم ولده أو يُنكس علمه او يحرق بلده فليأتي فلا تزال نيران مقابر الغزاة في ارضنا تقول هل من مزيد.. هذا ليس خطاب تعبئة او دعوة نفير، بل هو بيان وتهديد وتحذير، لا يفرق بين الغازي ومن دعاه، ولله الامر من قبل ومن بعد”.

مقالات ذات صلة