«اقطيط»: لا جدوى من بقاء ليبيا في «الجامعة العربية»

 

قال رجل الأعمال الليبي المقيم في أمريكا والقريب من جماعة الإخوان المسلمين في ليبيا، عبد الباسط اقطيط، إن: “صمود الأبطال في الجبهات ودعم الدولة التركية الشقيقة هو سبب موقف الجامعة العربية اليوم الذي جاء على عكس التوقعات بإخراجها بيانا يدعم المتمرد حفتر في تدمير البلاد وتخريبها وموت الشباب في سبيل أن يكون رجلهم في ليبيا” على حد قوله.

وزعم “اقطيط” الذي تقدمه وسائل إعلام بوصفه “الناشط”، والمعروف بموالته لـ”حكومة الوفاق” في تدوينة على حسابه بـ”فيسبوك” اليوم: “جاء بيان الجامعة داعما لمسار الصخيرات وللحل السياسي بعد تسعة أشهر من الحرب أعطوها مهلة للمتمرد كي يدخل طرابلس ولكن لما استعصى عليه الأمر لما لقيه من الأبطال نادوا بالحل السياسي الذي كان من المفترض أن يتبنوه منذ زمن” على حد قوله.

واختتم “اقطيط”: “لا جدوى من البقاء في مظلة الجامعة العربية.. ولنتجه نحن الليبيين حكومة وشعبا إلى الدول والجهات التي تدعم تحولنا الديمقراطي وتحقق تطلعاتنا وٱمالنا” على حد قوله.

مقالات ذات صلة