«الحركة الوطنية الشعبية» تدعو إلى الاستعداد لمقاومة الغزو التركي في ليبيا

 

ناقشت اللجنة التنفيذية للحركة الوطنية الشعبية الليبية في اجتماعها الطارئ مساء أمس أبعاد التهديد التركي ضد ليبيا، وما يشكله من مخاطر على دول شمال إفريقيا، ودول الساحل والصحراء وانعكاساته على الأمن والسلم الدوليين، وقررت اللجنة مزيدا من الإجراءات والتدابير لمواجهة الصلف التركي .

وأشاد ناصر سعيد المتحدث باسم الحركة الوطنية الشعبية الليبية بتعاون الشعب الليبي مع قواته المسلحة، والتي أحرزت تقدماً ضد تنظيم الإخوان المسلمين الإرهابي، وتوابعه، ومشتقاته، والدول الداعمة له منذ 2011، واستطاعت قواتنا المسلحة تقليص نفوذه بالأراضي الليبية .

ودعت الحركة الشعب الليبية في بيان، إلى اليقظة والاستعداد لمقاومة الغزو التركي، كما أثنت على شجاعة القوات المسلحة العربية الليبية في التصدي للإرهاب والعدوان التركي، وجددت وقوفها مع قيادتها الشجاعة في معركة تطهير الوطن .

ورحبت الحركة بالموقف البطولي للقيادات الوطنية، والنخب التونسية، وقواته المسلحة ضد محاولات الأتراك لاستعمال تونس قاعدة للعدوان ضد ليبيا ، وقدرت الحركة المواقف القومية للرئيس عبدالفتاح السيسي، وشعب مصر وجيشها في دعم الشعب الليبي وقواته المسلحة، ودعت الحركة شعوب البحر المتوسط لدعم الجيش الليبي في مواجهة العدوان التركي الذي سيعرض السلام والأمن في البحر المتوسط للخطر.

مقالات ذات صلة