بعد موافقة البرلمان على الغزو.. الرئاسة التركية: هدفنا حماية مصالحنا و«حكومة السراج» بليبيا

قال نائب رئيس الجمهورية التركية فؤاد أقطاي، إنه “من خلال المذكرة الليبية ستستمر تركيا في حماية حقوقها ومصالحها وتفسد أي لعب تُجرى في المنطقة”.

جاء ذلك بعدما وافق مجلس النواب التركي، اليوم الخميس، على مذكرة إرسال قوات تركية لغزو ليبيا بـ325 صوتًا بالموافقة مقابل 184 صوتًا بالرفض.

وهنأ أقطاي، تركيا والمنطقة بموافقة البرلمان على المذكرة، كما أكد أن الحكومة اتخذت كل خطوة في شرق البحر المتوسط ضمن استراتيجية وخطة محددة.

وزعم أن هدف تركيا المحافظة على وحدة الأراضي الليبية ودعم “حكومة السراج”، وخدمة السلام في المنطقة، معربًا عن أمله في أن يتلقى أولئك الذين يحتفظون بموقفهم العدواني في ليبيا الرسالة اللازمة.

ووافق البرلمان التركي، اليوم الخميس، على مشروع قانون يسمح بغزو القوات التركية لليبيا، وذلك خلال جلسة طارئة للتصويت على تفويض طلبه الرئيس التركي رجب طيب أردوغان لإرسال جنود إلى ليبيا لدعم “حكومة السراج” ضد القوات المسلحة العربية الليبية بقيادة القائد العام المشير خليفة حفتر، في طرابلس.

وصوّت البرلمان التركي بالموافقة على مشروع قانون يسمح بغزو القوات التركية لليبيا بأغلبية 325 صوتًا مقابل 184.

وكانت الرئاسة التركية عرضت، يوم الاثنين الماضي، على رئاسة البرلمان، مذكرة التفويض بشأن إرسال قوات عسكرية إلى ليبيا حملت توقيع أردوغان.

وجاء في المذكرة، أن من الاعتبارات التي تدفع تركيا نحو إرسال قوات عسكرية إلى ليبيا “حماية المصالح الوطنية انطلاقًا من القانون الدولي، واتخاذ جميع الاحتياطات اللازمة ضد المخاطر الأمنية والتي مصدرها جماعات مسلحة غير شرعية في ليبيا”، حسب وكالة “الأناضول” التركية.

وبيّنت المذكرة أن تقدير زمن إرسال قوات تركية إلى ليبيا ومكان انتشارها، سيكون في عهدة أردوغان، كما أوضحت أن مدة التفويض ستكون عامًا واحدًا قابلة للتمديد.

مقالات ذات صلة