نائب رئيس «المؤقتة»: سنقف سدًا منيعًا تجاه حلم «أردوغان» في تعزيز أركان تنظيم الإخوان بليبيا

قال نائب رئيس مجلس وزراء الحكومة الليبية المؤقتة لشؤون الخدمات الدكتور عبد السلام البدري، إن “موقف تركيا الآن يعيد للأذهان بيع الدولة العثمانية لليبيا إلى إيطاليا مقابل 120 مليون ليرة ذهب تركية بموجب اتفاقية أوشي لوزان”.

وأكد على أن “تركيا ستنتهي والدولة العثمانية الأردوغانية الثانية غير مأسوف عليها وبلا رجعة”.

وأضاف البدري، في تصريحات صحفية لـ”وكالة الأنباء الليبية”، رصدتها «الساعة 24»، اليوم الخميس، “سنعلن الحرب على تركيا مثلما أعلنته على ليبيا، وسنقارعها عبر جيشنا البطل، وسنقاطعها اقتصاديًا”.

ولفت إلى أن “موقف مصر مشرّف، وندعو الدول العربية أن تحذو حذوها من خلال إعلان المقاطعة الاقتصادية لتركيا حتى لا تتجرأ على التدخل في شؤوننا الداخلية”.

وشدد البدري، على أن الليبيين سيقفون “سدًا منيعًا تجاه حلم أردوغان في تعزيز أركان تنظيم الإخوان الإرهابي في بلادنا، ونؤكد للعالم أنه مثلما أقدم أسلافه على قتل الأرمن ها هو يحاول اليوم ذبح الشعب الليبي، ولن يفلح، لأن الليبيين مجاهدون ويسطرون أروع الملاحم في الذود عن أرضهم وعرضهم”.

مقالات ذات صلة