الدرقاش لـ«المليشيات»: اصبروا مثل «الرسول» في غزوة الأحزاب

وجّه مروان الدرقاش، محلل سياسي من مصراتة، رسالة لمليشيات السراج، مطالبا إياهم بالصبر والصمود أمام ضربات القوات المسلحة العربية الليبية، الساعية لطردهم من العاصمة طرابلس، كما صبر الرسول «ص» في غزوة الأحزاب، وفقا لوصفه.

وقال الدرقاش، عبر منشور له على صفحته بموقع «فيسبوك»، موجها حديثه لمليشيات السراج ومسلحي «بركان الغضب»: “استعينوا بالله واصبروا فإن الله مع الصابرين. فوالله قد عاش خير الخلق محمد صلى الله عليه وسلم وصحبه أوقاتاً أشد مما نمر بها الآن في غزوة الأحزاب كان الواحد منهم لا يستطيع الخروج لقضاء حاجته، وصفهم الله تعالى ووصف ما هم فيه بقوله (وإذ زاغت الأبصار وبلغت القلوب الحناجر) حتى أنهم ظنوا بالله الظنون”، على حد قوله.

وأضاف “في تلك الساعات ابتلى الله المؤمنين وزُلزلوا زلزالاً شديداً. حالُ من الشدة والكرب والهم ما الله به عليم هذا وهم أعز الخلق على الله”.

وتابع “فلا تيأسوا من روح الله إنه لا ييأس من روح الله إلا القوم الكافرون. إني لمستبشرٌ بنصرٍ يلوح وسط هذه الغيوم بإذن الله”.

يشار إلى أن الجيش الليبي، قد تمكن الاثنين الماضي من تحرير مدينة سرت من المليشيات في زمن قياسي لم يتجاوز ثلاث ساعات وأن وحداته في العاصمة طرابلس تواصل تقدمها إلى قلب المدينة، بعد ان تمكنت قبل يومين من السيطرة على مقر رئاسة أركان السراج في منطقة الفروسية وتواصل تقدمها باتجاه حي بوسليم والهضبة، حيث سيطرت أمس على جزيرة الشريف التي تعد أحد المداخل الرئيسية لمنطقتي بوسليم والهضبة ولم يعد يفصلها عن مقر السراج إلا 5 كيلومترات فقط.

الوسوم

مقالات ذات صلة