بعد تأييدهم للغزو التركي.. النواب المنشقون: نرحب بمبادرة «أردوغان بوتين»

رحب النواب المنشقون عن مجلس النواب الليبي، والموالون لـ«السراج» ويتخذون من العاصمة طرابلس مقرا لهم، بالمبادرة التي أطلقها الرئيس الروسي فلاديمير بوتين خلال لقاء مع الرئيس التركي أردوغان، في أنقرة، لوقف إطلاق النار في ليبيا بدءا من يوم الأحد المقبل.

وقال بيان صادر عن النواب المنشقين المؤيدين للغزو التركي للأراضي الليبية: “يجب ألا تمس أي مبادرة حق «حكومة الوفاق» و«جيشنا الوطني» وقواته المساندة في الدفاع عن العاصمة وعن الشعب الليبي ومقدراته”، وفقا لزعمهم.

وأضاف البيان “حل الأزمة الليبية لا يأتي إلا عبر المسار السياسي وبهذا لا يمكن للطرف الذي أشعل الحرب وأحدث «كل هذا الدمار» في الأرواح والممتلكات، عندما كان الحل قاب قوسين أو أدنى، أن يكون طرفا في أي عملية سياسية مستقبلا”، بحسب تعبيرهم.

وتابع “ندعو الدول الداعمة لـ«المتمرد» على «الشرعية» إلى مراجعة مواقفها من هذا «العدوان» والعمل على وقف تقديم الدعم له للمساهمة إيجابيا في حل الأزمة الليبية”، وفقا لقولهم.

وكان مجلس الدولة الاستشاري، المؤيد للغزو التركي للأراضي الليبية ويقوده القيادي الإخواني خالد المشري، قد زعم أنه حريص على أي مبادرة تحقن دماء اللبيين ودعم كل الحلول التي من شأنها إيقاف الحرب في ليبيا، معربا عن ترحيبه بما جاء في البيان الصادر عن لقاء الرئيسين التركي والروسي بشأن الأزمة في ليبيا.

يشار إلى أن هؤلاء الأعضاء المنشقين، موالين لحكومة السراج وشكلوا برلمانا موازيا في طرابلس غير دستوري، ما دعا مجلس النواب في طبرق إلى إعلان فصلهم وتقديمهم للمحاكمة بتهمة الخيانة العظمى بسبب مباركتهم وتأييدهم للغزو التركي لبلادهم.

الوسوم

مقالات ذات صلة