بعد تجنيدهم الأطفال.. «مصراتة» تنعي صبياً بعمر الـ15 عاماً

بعد أن أصبحت مصراتة معقلا للميليشيات والمرتزقة، لم يراع قاده المسلحين حرمة الأطفال دون السن، ليقوموا بتجنيدهم في صفوف الميليشيات بدلا من التعليم، ليصبح الطفل حاملا للسلاح بدلا من القلم والكتاب، وعقب الزج بهم في محاور القتال ليلاقوا حتفهم، ينعونهم دون إدراك للجريمة التي اقترفوها.

واليوم السبت، نعى مسؤولو مدرسة مصراتة المركزية بنين للتعليم الأساسي، أحد تلاميذها، وهو الطفل المليشياوي محمد علي المدير بالراس علي، من  مواليد 2005 ومن سكان مدينة مصراتة، والمنضم إلي الميليشيات، وقد قتل في محور ابوقرين شرقي مدينة مصراتة، خلال المواجهات مع القوات المسلحة اليبية.

مقالات ذات صلة