4 شهادات عن وجود المرتزقة السوريين في طرابلس ومشاركتهم في القتال

خرجت عمليات نقل المرتزقة السوريين إلى ليبيا من طور التقارير الصحفية وصفحات مواقع التواصل الاجتماعي إلى الواقع الذي تراه عيون الليبيين ليل نهار، وفي ذلك ترصد «الساعة24» 4 روايات لعدد من شهود العيان في العاصمة طرابلس حول تواصل عمليات نقل هؤلاء المرتزقة في محاور القتال المختلفة لمواجهة الجيش الوطني الليبي.

الرواية الأولى..  قصر الأخيار

قال شهود عيان لـ«الساعة24» حجبوا أسماءهم وصفاتهم لعدم تعرضهم للأذى من المليشيات المسلحة في العاصمة: «إنهم خلال تواجدهم في إحدى محطات الوقود بمنطقة العلوص بقصر الأخيار على الطريق الساحلي شاهدوا 3 حافلات تقل عناصر من المرتزقة السوريين متوجهين فجرا إلى العاصمة طرابلس، لافتين إلى أن الحافلات من نوع مرسيدس مرفقين بسيارات نوع تويوتا مكتوب عليها عبارة الأمن المركزي». 

الرواية الثانية.. مشروع الهضبة

وقال عدد من المواطنين النازحين في تصريحات لـ«الساعة24»: «إن عددا من المرتزقة السوريين أجبروهم  على ترك منازلهم بعد أنه هددوهم بتفجير مساكنهم على ذويهم إن لم يغادروها في الحال، ما اضطرهم إلى الفرار خوفا على حياتهم وأسرهم من الهلاك على أيدي هؤلاء المرتزقة».

الرواية الثالثة.. بوابات المرتزقة

وأفاد عدد من شهود العيان إلى «أن المرتزقة السوريين الموالين للرئيس التركي رجب طيب أردوغان الذين تم جلبهم من سوريا لحماية المليشيات المسلحة التابعة لفائز السراج، ينصبون العديد من البوابات الأمنية في الليل وذلك في مناطق متفرقة من العاصمة طرابلس».

الرواية الرابعة.. مرتزقة يتجولون في المدينة   

بينما أكد عدد آخر من شهود العيان رؤية المرتزقة السوريين وهم يتجولون في الأسواق والميدانين بين الليبيين، حيث يقول الشهود «لم يكن من المستغرب أن نجد المرتزقة السوريين وهم يتجولون في المحال القريبة من الاشتباكات بزيهم العسكري وسلاحهم الآلي».

المرصد السوري يؤكد الروايات الأربعة

المرصد السوري لحقوق الإنسان أكد في العديد من تصريحاته روايات شهود العيان الأربعة، حيث كشف تقرير صادر عن المرصد أن “جثث المرتزقة السوريين الذين يقاتلون في ليبيا لدعم حكومة السراج في طرابلس تصل الشمال السوري في صناديق خشبية.

“أكد المرصد السوري أن 6 مسلحين سوريين قتلوا في ليبيا، بينهم 3 عناصر من “لواء المعتصم” و3 عناصر من “السلطان مراد”، فضلا عن مقتل عضو من فرقة المعتصم الموالية لتركيا، ووصلت جثثهم إلى سوريا.

ولفت المرصد إلى أن عملية نقل المقاتلين التي تجريها تركيا من سوريا إلى داخل الأراضي الليبية، مستمرة، كاشفًا عن ارتفاع عدد المجندين الذين وصلوا العاصمة الليبية “طرابلس” حتى الآن إلى نحو 1000 “مرتزق”، في حين أن عدد المجندين الذي وصلوا المعسكرات التركية لتلقي التدريب بلغ نحو 1700 مجند، وسط استمرار عمليات التجنيد بشكل كبير سواء في عفرين أو مناطق “درع الفرات” وفق وكالة الأنباء الألمانية.

مقالات ذات صلة