الوطنية لحقوق الإنسان: نحمل “باشاغا” مسؤولية اختطاف الإعلامي أبوراس من طرابلس

أعربت اللجنة الوطنية لحقوق الإنسان بليبيا عن قلقها البالغ نحو واقعة اختطاف الإعلامي محمد أبوراس، الليلة الماضية من قبل جماعة مسلحة مجهولة الهوية بوسط مدينة طرابلس.

وطالبت اللجنة في بيان لها اليوم السبت وزارة الداخلية بحكومة الوفاق، بسرعة التحرك لكشف مصير الإعلامي المختطف وكشف الأسباب والدوافع وراء احتجازه، وضمان إطلاق سراحه، وكشف الجناة وتقديمهم للعدالة.

وحمّلت اللجنة الوطنية لحقوق الإنسان بليبيا الخاطفين المسؤولية القانونية الكاملة إزاء سلامة أبوراس وحياته.

ودعت اللجنة الحقوقية وزارة الداخلية بحكومة السراج إلى ضبط الأمن ومكافحة الجريمة والجريمة المنظمة وملاحقة الخارجين عن القانون وضبطهم وتقديمهم إلى العدالة، وضمان سلامة وحماية وأمن المواطنين وممتلكاتهم.

وحذرت اللجنة “داخلية فتحي باشاغا” من استمرار الاعتقالات العشوائية على أساس الهوية الاجتماعية والمواقف السياسية التي تمارس من قبل تشكيلات مسلحة تابعة له.

وأكدت اللجنة في بيانها على أن هذه الانتهاكات والجرائم التي ترتكب بحق الصحفيين والإعلاميين والمدونين، تعدّ خرقا لالتزامات ليبيا بموجب القانون الدولي لحقوق الإنسان والمتعلقة بالحق في الحرية وأمن الأشخاص وحرية الرأي والتعبير، وانتهاكا صارخا للعهد الدولي الخاص بالحقوق المدنية والسياسية والثقافية.

الوسوم

مقالات ذات صلة