اليونان تكثف اتصالاتها الدبلوماسية حول ليبيا قبل انعقاد مؤتمر برلين

كثفت الدبلوماسية اليونانية جهودها الدولية عشية انعقاد مؤتمر برلين حول ليبيا، المقرر غدا الأحد في العاصمة الألمانية.

وأجرى رئيس الحكومة اليونانية كرياكوس ميتسوتاكيس اتصالا هاتفيا مع رئيس المجلس الأوروبي تشارلز ميشيل ورئيس المفوضية الأوروبية أورسولا فون دير لين.

وقالت وكالة أنباء أثينا إن الاتصالات اليوم السبت تناولت جميع القضايا الحالية المتعلقة باليونان مع التركيز على سلوك تركيا وحكومة فائز ليبيا ومؤتمر برلين.

وأضافت الوكالة: “تم التأكيد خلال المحادثة من جديد على أن رئيس المجلس الأوروبي هو الوصي على استنتاجات المجلس الأوروبي في 12-13 ديسمبر 2019” التي أدان فيها اتفاق الرئيس التركي رجب طيب أردوغان ورئيس حكومة الوفاق فائز السراج.

من جانبه، أجرى وزير الخارجية نيكوس دندياس اتصالا هاتفيا مع وزير الخارجية الفرنسي جان إيف لو دريان حول التطورات في ليبيا قبل مؤتمر برلين المقبل.

كما هاتف دندياس نظيره الإماراتي الشيخ عبد الله بن زايد آل نهيان في محادثة مماثلة حول نفس القضية أمس.

وتستضيف برلين قمة دعت إليها كلا من رئيس حكومة الوفاق فائز السراج، والمشير خليفة حفتر، و11 دولة أخرى، هي: الولايات المتحدة، بريطانيا، روسيا، فرنسا، الصين، تركيا، إيطاليا، الإمارات، مصر، الجزائر، وجمهورية الكونغو.

ومن الجدير ذكره، أن الرئيس التركي يطمع في السيطرة على عمليات التنقيب عن الغاز في شرق البحر المتوسط، وورّط رئيس حكومة الوفاق فائز السراج دوليا بعد عقد اتفاقية تشمل شقين، الأول دعم أمني وعسكري في مقابل التوقيع على الشق الثاني والخاص بترسيم الحدود مع تركيا.

وتقتطع الاتفاقية جزءا من السيادة القبرصية والسيادة اليونانية في مياه البحر المتوسط، وتبحث أثينا عن دعم دولي لإبطال الاتفاقية غير القانونية التي لم يقبل الاعتراف بها سوى أنقرة والسراج.

ورفضت الحكومة الليبية المذكرتين، وأعلن مجلس النواب الليبي بطلان الاتفاقية، وإحالة السراج وكل من له علاقة بها إلى القضاء بتهمة الخيانة العظمى.

الوسوم

مقالات ذات صلة