«باشاغا»: سطرنا ملحمة تاريخية للحفاظ على الحرية وبناء الدولة المدنية

زعم وزير الداخلية بحكومة السراج فتحي باشاغا، إنّ المليشيات المسلحة التي وصفها بـ«قوّاتِ الوفاق» هم من يعوّل عليهم لبناء دولة ديمقراطية وفق إرادة الشعب الليبي، مواصل الزعم بقوله: «إنهم سطّروا ملحمة تاريخية في الدفاع عن أمن العاصمة ومدنية الدولة».

‏وزعم «باشاغا»، عبر حسابه على موقع التواصل الاجتماعي «توتير» أن الدكتاتورية العسكرية والإرهاب وجهان لعملة واحدة، عبارة عن تشدد وتطرف وعدم قبول الآخر، مدعيا محاربتها وانتصار الدولة المدنية الديمقراطية التي تضمن الحرية في التفكير والتعبير.

وتابع: «‏نبحث عن مؤسسة عسكرية تحمي الوطن وتحتمي بإرادة الشعب ولا نريد تفصيل تماثيل بزي عسكري تقوم عليها زعامات فردية، لأن الجيش مؤسسة»، على حد زعمه.

‏وادعى أن الحرب على الإرهاب والفوضى والقضاء على المليشيات والفساد لا يختلف بشأنها أي وطني، ولكن الخلاف يكمن في استغلال هذا الاستحقاق لتبرير الهيمنة والاستبداد وابتزاز الشعب بين الحرية في ظل لا دولة أو الرضوخ إلى الدكتاتورية وحكم الفرد والعائلة.

مقالات ذات صلة