سلامة: «برلين» لن يحل الأزمة الليبية بكل جوانبها.. وهناك خطة أمنية لطرد المرتزقة

كشف المبعوث الأممي الخاص إلى ليبيا غسان سلامة، عن وجود خطة أمنية تقضي بخروج كل المقاتلين الأجانب من ليبيا، مهما كانت جنسياتهم ووضعهم القانوني.

وقال سلامة في حديث لصحيفة «الشرق الأوسط»: “إن هناك عددا كبيرا من المقاتلين غير الليبيين من أكثر من 10 دول يقاتلون في الجبهات الليبية وآخرهم وصول عدد من المقاتلين السوريين إلى البلاد.

وأضاف: “نحن نعلم أن الوضع القانوني لهؤلاء المقاتلين مختلف جوهريا. هناك شركات أمنية خاصة تعمل وهناك بعض القوى النظامية تعمل كخبراء ومدربين، كما أن هناك مقاتلون جاءوا لأسباب أيديولوجية للقتال في ليبيا، كل هذه الفئات من غير الليبيين مهما كان وضعهم القانوني نحن نريد أن يخرجوا من ليبيا خلال الأسابيع المقبلة لكي يتفاهم الليبيون فيما بينهم”.

وتابع “نعارض وجود كل هؤلاء المقاتلين من غير الليبيين سواء كانوا نظاميين أو مرتزقة أو شركات أمنية خاصة ووضعنا خطة أمنية تقضي بخروجهم جميعا من البلاد”.

وفيما يتعلق بمهام مؤتمر برلين حول ليبيا، شدد سلامة على أن هذا المؤتمر لا يسعى إلى حل المشكلة الليبية بكل جوانبها، هو فقط يسعى إلى إنشاء “مظلة دولية حامية لما سيتفق عليه الليبيون… في مسارات ثلاثة، اقتصادية وسياسية وعسكرية”.

وعبر سلامة عن أمله في “إنشاء حكومة وحدة وطنية يفرزها الحوار الليبي ـ الليبي خلال الأسابيع المقبلة بحيث نضع حدا لوجود حكومة في طرابلس وحكومة موازية أخرى”.

ووصل مساء أمس السبت، المشير خليفة حفتر القائد العام للقوات المسلحة الليبية، إلى ألمانيا، للمشاركة في مؤتمر برلين الخاص بليبيا، بعد أن تلقى دعوة رسمية من المستشارة الألمانية إنجيلا ميركل للحضور.

وينطلق مؤتمر برلين حول ليبيا في وقت لاحق من اليوم الأحد بحضور زعماء وكبار مسؤولي عدد من الدول، منها روسيا، وفرنسا، وبريطانيا، والولايات المتحدة، ومصر، والجزائر، وتركيا، وإيطاليا وغيرها، والأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش، بجانب فائز السراج.

الوسوم

مقالات ذات صلة