حزب الوفد المصري: التخلص من المليشيات الضمان الوحيد لحل الأزمة الليبية

قال رئيس لجنة التجارة والصناعة بحزب الوفد المصري، المهندس حمدي قوطة، إن مؤتمر برلين لحل الأزمة الليبية، كان ضروري في ظل التطورات الأخيرة التي شهدتها الأزمة الليبية.

وأضاف قوطة، في بيان صحفي، مساء اليوم الإثنين، أن مصر دولة محورية في حل الأزمة الليبية، ولطالما كانت داعمة لاستقرار ليبيا الشقيقة لأنها تمس الأمن القومي المصري بشكل مباشر.

وشدد رئيس لجنة التجارة والصناعة بحزب الوفد، على ضرورة الوصول لاتفاق سياسي يقوم على خريطة انتقالية تعتمد على وقف إطلاق النار وتسريح المليشيات المسلحة وإجراء انتخابات نيابية.

وتابع المهندس حمدي قوطة: “مشاركة مصر في القمة تأكيد على دورها المحوري في القضية الليبية وحرصًا من مصر على حماية أمنها القومي”.

وانتهى مؤتمر قمة برلين الذي عقد أمس الأحد، بألمانيا، وذلك لبحث المستجدات في الأزمة الليبية، بموافقة الدول المشاركة على خطوات متبادلة بين أطراف النزاع تبدأ بهدنة، فضلا عن عدم التدخل في الشؤون الداخلية الليبية من قبل الدول المشاركة.

وشهد مؤتمر برلين انعقاد مؤتمرا صحفيا، أعلنت خلال المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل إلى أنها شعرت خلال المؤتمر باقتراب الحل للأزمة الليبية من أي وقت مضى، وأننا بحاجة لحلول سياسية للأزمة في ليبيا.

وأكدت المستشارة الألمانية أن الدول المشاركة في مؤتمر برلين اتفقوا على وضع خطة شاملة لحل الأزمة في ليبيا، وأن الجميع موافقون على وجوب فرض حظر السلاح، وأعلنت ميركل عن خطة شاملة سترسم لليبيا قريبا، مؤكدة أن الحلول العسكرية ستزيد من معاناة الشعب.

الوسوم

مقالات ذات صلة