في ختام اجتماع دول الاتحاد الأوروبي .. فرنسا: بحثنا كيفية ترجمة قرارات برلين بشأن ليبيا

قال وزير خارجية فرنسا، جان إيف لو دريان، في ختام اجتماع لدول الاتحاد الأوروبي في بروكسل، اليوم الإثنين، إنه تم بحث كيفية ترجمة قرارات مؤتمر برلين بشأن الأزمة الليبية والمساعدة على إدامة الهدنة وحظر السلاح.

وأكد الوزير الفرنسي، أن اجتماع برلين بشأن ليبيا مؤشر على عودة قوية للأوروبيين لأخذ زمام المبادرة على المستوى الدولي.

وأوضح أن دول الاتحاد الأوروبي بحثت تقوية المشاركة الأوروبية للتحالف ضد الإرهاب في الساحل الإفريقي، كما قررنا أيضا تعزيز المراقبة الأوروبية البحرية في الخليج لحماية أمن الخليج.

وخلال قمة في برلين، عقدت الأحد، اتفقت قوى أجنبية، على دعم هدنة في ليبيا والعمل على الالتزام بحظر السلاح.

كانت قد ذكرت الخارجية الفرنسية، في بيان سابق أن عواقب الأزمة الليبية على الوضع الإنساني واستقرار ليبيا وأمن شمال إفريقيا والساحل وأوروبا تشكل مصدر قلق لفرنسا والاتحاد الأوروبي وجميع جيران ليبيا.

وأضافت أنه في مواجهة هذا الوضع، عبر المجتمع الدولي عن وحدته في برلين أمس، وعزمه على دعم جهود الأمم المتحدة لإنهاء الأزمة في ليبيا، وحثت فرنسا على أن تذهب الأولوية الآن إلى التنفيذ السريع للأولويات المحددة بالأمس في الإعلان المعتمد في برلين، وعلى وجه الخصوص، يجب أن تؤدي الهدنة المعلنة إلى وقف دائم لإطلاق النار، ويجب احترام حظر الأسلحة احتراماً كاملاً، ويجب أن ينتهي التدخل الأجنبي.

جدير بالذكر أن مجموعات من المليشيات المسلحة التابعة لفائز السراج رئيس حكومة الوفاق، قد اخترقت في وقت سابق الهدنة التي أعلنها الجيش الوطني الليبي، لوقف جميع العمليات العسكرية في محاور القتال في العاصمة طرابلس.

وشارك عناصر من المرتزقة السوريين مجموعات المليشيات المسلحة في خرق الهدنة، وذلك عن طريق استهداف عدد من تمركزات الوحدات العسكرية التابعة للقوات المسلحة الليبية بقصف مدفعي في محور طريق المطار بالعاصمة طرابلس.

مقالات ذات صلة