«السويحلي» يتهم 39 إخوانيًا بزعامة «المشري» بعزله من عضوية «الاستشاري»

اتهم الرئيس السابق لمجلس الدولة الاستشاري، عبد الرحمن السويحلي 39 عضوًا بتنظيم الإخوان المسلمين في المجلس برئاسة خالد المشري بالوقوف خلف ما أسماه بـ “القرار الباطل والخبيث” بعزله من عضوية المجلس.

واعتبر مدير مكتب «السويحلي» في تصريح صحفي، أن هذا القرار جاء بحجة «التغيب» خدمة لما سماها “عصابة حفتر”.

وكان رئيس مجلس الدولة الاستشاري السابق عبدالرحمن السويحلي، قد أعلن  أن جماعة الإخوان المسلمين وذراعها حزب العدالة قد جمدت عضويته في المجلس بعد اختياره من قبل دائرته مصراتة لتمثيلها في مفاوضات جنيف

جاء ذلك خلال اجتماع مغلق عقده قادة الميليشيات العسكرية في مصراته أمس السبت، لبحث عما ستسفر عنه مخرجات مؤتمر برلين والمشاركة في مؤتمر جنيف، الذى سيتبع قمة برلين لاحقاً.

وبحسب مصادر تحدثت لـ«الساعة24»،  فقد انضم للاجتماع صلاح بادي، آمر مليشيا ما يسمى «لواء الصمود»، وخليفة الزواوي أول رئيس مجلس تسيري لمصراته 2011 ، ومحمد عيسي آمر ميليشيا محور الزطارنه، و الشيخ إبراهيم بن غشير.

وأكدت المصادر، أن قيادات مصراتة تتجه لتزكية عبدالرحمن السويحلي ليمثلها في لقاء جنيف عبر ترؤسه وفد المجلس الاستشاري للدولة.

بدوره رفض فرج مصطفى اخليل أحد قياديي مليشيات ما يعرف بـ”عملية بركان الغضب” التابعة لـ”حكومة الوفاق”، اختيار السويحلي، ممثلا للحديث في جينيف قائلا عبر صفحته بالفيس بوك: ” اللواء المتقاعد عبد الرحمن السويحلي فهو أحد نكباث ثورة 17 فبراير عامة ومدينة مصراته خاصة ، وأحد عرابي نكبة الصخيرات الذي عارضها بالبداية ثم ما لبث أن لقي مصالحة وانقلب علي المؤتمر ورئيس المؤتمر وعشق السلطة والمصلحة وانقلب علي شرعية حكومة المؤتمر هو وابن اخته أحمد امعيتيق وساهموا بالتآمر علي مدينة مصراته وإخراج قواتها من طرابلس بالتواطؤ مع صعاليك طرابلس و بعض من مصراته.

اخليل أضاف: “السويحلي أول من هاجم كتائب الأمن الرئاسي بريكسس ووصفها بالمليشيات وطالب بإخراجهم ولقد تناسا أن سبب وجودة بطرابلس هي كتائب مصراته هذا الصفيق، كما عارض العديد من القرارات التي كانت لصالح المواطن عندما كان رئيس ما يعرف بالمجلس الأعلى للدولة ومن ضمنها تولي الشكري منصب محافظ مصرف ليبيا المركزي وأيضا صاحب أكبر نكته بتاريخ ليبيا٠

ويحاول السويحلي القفز من جديد على حساب بوابة مصراته ، فبعدما تم اختيار رجل القانون المحامي عمر بوليفة من مصراته لمثلها بمؤتمر جنيف لاختيار حكومة صخيرات جديدة، فحاول ابعاد الرجل والقفز مجددا، بحسب «اخليل» متابعا، شاهدنا اللواء المتقاعد بالعديد من محاور القتال لأخد أكبر عدد من الصور لإيصال رسالة لمعارضيه فحواها« أنا قاعد هنا ومعي كتائب الصمود»

الوسوم

مقالات ذات صلة