«خالد المشري»: سنتفادى «الأجسام المشوهة» بمعايير واضحة في «جينيف»

عقد “مجلس الدولة الاستشاري” جلسته العادية الـ(49) بالعاصمة طرابلس، يوم أمس الأحد، حيث ناقش خلال الجلسة جدول الأعمال المتضمن تفعيل أو تعديل المادة (20) من النظام الداخلي للمجلس، والأسس والضوابط التي يجب الالتزام بها في جولة الحوار الليبي بين مجلسي الدولة والنواب، المزمع عقده في مدينة جينيف السويسرية نهاية الشهر الجاري برعاية بعثة الأمم المتحدة للدعم في ليبيا.

وقال خالد المشري، رئيس “المجلس” في كلمته في افتتاح الجلسة على ضرورة التزام اجتماع جينيف بضوابط ومعايير واضحة حتى لا ينتج عنه أجسام مشوهة، وزعم أن المسار السياسي للحل لا يمكن أن يستمر ما لم يكن هناك وضوح بالمسار العسكري، مطالبا بضرورة توضيح المسار العسكري أولا قبل المضي قدما في المجال السياسي، بحسب بيان صحفي له.

وكان الرئيس السابق لمجلس الدولة الاستشاري، عبد الرحمن السويحلي، اتهم 39 عضوًا بتنظيم الإخوان المسلمين في المجلس برئاسة خالد المشري بالوقوف خلف ما أسماه بـ “القرار الباطل والخبيث” بعزله من عضوية المجلس.

واعتبر مدير مكتب «السويحلي» في تصريح صحفي، أن هذا القرار جاء بحجة «التغيب» خدمة لما سماها “عصابة حفتر”.

وكان رئيس مجلس الدولة الاستشاري السابق عبدالرحمن السويحلي، قد أعلن أن جماعة الإخوان المسلمين وذراعها حزب العدالة قد جمدت عضويته في المجلس بعد اختياره من قبل دائرته مصراتة لتمثيلها في مفاوضات جنيف.

الوسوم

مقالات ذات صلة