رئيس “المرصد”: اعتراف “السراج” بتجنيد المرتزقة السوررين جريمة

أكد الدكتور رامي عبد الرحمن مدير المرصد السوري لحقوق الإنسان أن فائز السراج رئيس “الوفاق” اعترف بارتكابه جريمة يعاقب عليها القانون.

وقال عبد الرحمن في تصريحات صحفية لـ”المرصد الليبية” اليوم الاثنين إن اعتراف السراج بتجنيد أبناء سوريا للقتال دفاعًا عن حكومته في طرابلس كمرتزقة بمقابل يدفعه لهم من أموال الشعب الليبي يعتبر جريمة قامت بها حكومة أجنبية دون أدنى شك.

واعترف السراج في لقاء مع “بي بي سي” البريطانية، بوجود مرتزقة سوريين يقاتلون في صفوف مليشياته ضد قوات الجيش الوطني الليبي، وأكد أنه لن يتردد في طلب مساعدة أي طرف لدحر ما أسماه العدوان على طرابلس (عملية تحرير العاصمة من المليشيات المسلحة).

وزعم السراج قائلا: “نحن لا نتردد في التعاون مع أي طرف في مساعدتنا لدحر الاعتداء بأي طريقة كانت ولنا الحق فنحن في حالة دفاع عن النفس شرعية ضد محاولة انقلابية يقوم بها طرف آخر (على حد زعمه)”.

وأضاف مدعيا: “اللي يحاول يعطونا دروس في ذلك من الحكومات التي تدعي الديمقراطية يقولوا لنا كيف يتم التعامل مع أي طرف متمرد يحاول الانقلاب على الشرعية”.

وكان المرصد السوري لحقوق الإنسان رصد عملية تجنيد المرتزقة، قائلا إن نحو 2400 مرتزق وصلوا إلى العاصمة طرابلس، وتعمل تركيا على تجنيد نحو 6000 مرتزق سوري في ليبيا، من خلال عدد من المغريات من بينها المرتب الذي يصل إلى 2500 دولار والجنسية التركية وغيرها.

 

مقالات ذات صلة