وزير الشؤون الأوروبية الإيطالي: لدينا استعداد للمساهمة بنشر قوات حفظ السلام في ليبيا

دعا وزير الشؤون الأوروبية الإيطالي، إينتزو أميندولا، إلى تعاون أكبر بين بلاده وفرنسا في ليبيا، كما أبدى الاستعداد للمساهمة بنشر قوات حفظ السلام.

وأكد أميندولا، في مقابلة مع صحيفة (كورييري ديلا سيرا)، الإثنين، أن إيطاليا مستعدة – في إطار الشرعية الدولية وبمشاركة الأطراف الليبية- لإرسال قوات حفظ السلام في ليبيا، قائلا “لدينا أكثر من ستة آلاف جندي في مهام حفظ السلام، وقواتنا هي الأولى بين الغربيين في عمليات حفظ السلام”. واختتم بالقول “لقد تحملنا دائمًا مسؤولياتنا”.

وأضاف وزير الشؤون الأوروبية، أن “إيطاليا وفرنسا يجب أن تتعاونان في منطقة المتوسط ​​وفي الساحل الأفريقي لإحلال السلام ومقاومة الإرهاب، من خلال مساعدة البلدان المغاربية المعنية بالتدخل في ليبيا”.

وأشار إلى أنه على إيطاليا وفرنسا السعي مع الاتحاد الأوروبي، لفرض احترام القرارات التي اتخذت في برلين، بهدف وقف الضغط العسكري الخارجي غير المبرر.

وذكر الوزير المنتمي إلى الحزب الديمقراطي، أن فرنسا تؤيد بشكل أساسي، الاستقرار ومكافحة الإرهاب في منطقة الساحل، مشددا على الحاجة إلى مزيد من التعاون في هذا الصدد، وذكّر أن “شركتي (إيني) و(توتال) تعملان معًا في قبرص ولبنان”.

جدير بالذكر أن مؤتمر قمة برلين الذي عقد أمس الأحد، بألمانيا، لبحث المستجدات في الأزمة الليبية، أختتم بموافقة الدول المشاركة على خطوات متبادلة بين أطراف النزاع تبدأ بهدنة، فضلا عن عدم التدخل في الشؤون الداخلية الليبية من قبل الدول المشاركة.

وشهد مؤتمر برلين انعقاد مؤتمر صحفي، أعلنت خلال المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل إلى أنها شعرت خلال المؤتمر باقتراب الحل للأزمة الليبية من أي وقت مضى، وأننا بحاجة لحلول سياسية للأزمة في ليبيا.

وأكدت المستشارة الألمانية أن الدول المشاركة في مؤتمر برلين اتفقوا على وضع خطة شاملة لحل الأزمة في ليبيا، وأن الجميع موافقون على وجوب فرض حظر السلاح، وأعلنت ميركل عن خطة شاملة سترسم لليبيا قريبا، مؤكدة أن الحلول العسكرية ستزيد من معاناة الشعب.

مقالات ذات صلة