“باشاغا” يطالب بانسحاب الجيش الوطني الليبي من أحياء طرابلس

طالب وزير “داخلية السراج” فتحي باشاغا بانسحاب الجيش الوطني من الأحياء التي سيطر عليها داخل العاصمة طرابلس.

ودعا باشاغا في تصريحات اليوم الاثنين لقناة “ليبيا الوطن” الممولة من جماعة الإخوان، إلى ممارسة كل وسائل الضغط سواء العسكري أو الدبلوماسي أو الاجتماعي حتى يتم سحب قوات الجيش الوطني من مواقعها في العاصمة، مدعيا أن ذلك من أجل أن تعود الحياة إلى طبيعتها، ويتمكن النازحون (التي هجّرتهم المليشيات) من العودة إلى منازلهم.

وزعم وزير “داخلية السراج” خلال تواجده في العاصمة الألمانية برلين، أن مليشيات الوفاق ملتزمة بوقف إطلاق النار، لكنها سترد على كل من يخترق وقف إطلاق النار، على حد ادعائه.

وعلى خلاف ادعاءات باشاغا فإن مقاطع مرئية تناقلها رواد مواقع التواصل الاجتماعي فيسبوك أظهرت اختراق المليشيات التابعة للسراج وقف إطلاق النار، وممارسة التصويب والقنص ضد أفراد الجيش الوطني من أجل جرهم للقتال.

لكن أبطال القوات المسلحة ظهروا في تلك المقاطع ملتزمين بقرار القائد العام للقوات المسلحة المشير أركان حرب خليفة حفتر بوقف القتال منذ 12 يناير الجاري.

وأعلن المتحدث باسم القوات المسلحة العربية الليبية اللواء أحمد المسماري الجمعة الماضي أن تركيا خرقت قرار وقف إطلاق النار، ورصدت الأجهزة الأمنية عمليات إنزال أسلحة تركية وآليات ومرتزقة في الموانئ والمطارات التي تقع تحت سيطرة مليشيات الوفاق.

واعترف السراج في لقاء اليوم الاثنين مع “بي بي سي” البريطانية، بوجود مرتزقة سوريين يقاتلون في صفوف مليشياته ضد قوات الجيش الوطني الليبي، وأكد أنه لن يتردد في طلب مساعدة أي طرف لدحر ما أسماه العدوان على طرابلس (عملية تحرير العاصمة من المليشيات المسلحة).

مقالات ذات صلة