إيطاليا: إغلاق حقول النفط بليبيا ليس أقل خطورة من الخيارات العسكرية

قال رئيس الوزراء الإيطالي جوزيبي كونتي، اليوم الثلاثاء، في معرض تعقيبه على إغلاق موانئ وحقول نفطية ليبية عشية قمة برلين الدولية: إنه “يجب أن نتجنب مبادرات من هذا النوع”.

وأضاف “كونتي”، في حديث مع الصحفيين في مدينة فلورنسا، “يتعين علينا أن نتوقف ليس فقط عن الأعمال العسكرية ولكن أيضًا مثل هذه الإجراءات التي بوسعها أن تعرض استثمار موارد الطاقة للخطر في ليبيا. وقال “هذه أعمال من شأنها أن تغيّر المناخ وليس أقل خطورة من الخيارات العسكرية”.

وأعلن رئيس المؤسسة الوطنية للنفط بطرابلس، مصطفى صنع الله، حالة القوة القاهرة بعد إيقاف صادرات النفط من 5 موانئ هي (البريقة، وراس لانوف، والحريقة، والزويتينة، والسدرة).

وكانت القبائل في ليبيا قد أعلنت إقفال الموانئ النفطية، الجمعة، احتجاجًا على استخدام وارداته من قبل حكومة السراج لجلب الاستعمار التركي ودعم وتمويل الميليشيات السورية.

وأثارت تصريحات رئيس المؤسسة الوطنية للنفط، مصطفى صنع الله، الجمعة، والتي طالب فيها بإعدام من يعمل على عرقلة إنتاج المنشآت النفطية، موجة من الغضب بين المواطنين الليبيين.

وسارعت المؤسسة إلى سحب البيان، الذي تلقت “الساعة 24″ نسخة منه، شأنها في ذلك شأن وكالات أنباء عربية وعالمية، على رأسها وكالة الأنباء الفرنسية ووكالة نوفا الإيطالية، وقد استبدلته ببيان أخر لم يتضمن التحريض على إعدام الداعين إلى إغلاق المنشآت النفطية في ليبيا.

 

مقالات ذات صلة