بعد تأمين مرتبات المرتزقة.. السراج يتابع خطط إنعاش “الاقتصاد الوطني”

تابع رئيس حكومة “الوفاق” فائز السراج خطط إنعاش “الاقتصاد الوطني” وآليات توفير السلع للمواطنين، وذلك بعد تأمينه مرتبات المرتزقة السوريين الذين ترسلهم تركيا إلى ليبيا.

وقالت وسائل إعلام تابعة لـ”الوفاق” إن السراج عقد اليوم الثلاثاء اجتماعا مع كل من رئيس مجلس الدولة الاستشاري خالد المشري، والصادق الكحيلي أحد النواب المنشقين عن مجلس النواب الليبي ورئيس «مجلس النواب الموازي».

وأضافت وسائل الإعلام الموالية أن السراج ناقش الوضعين الاقتصادي والمالي خلال الاجتماع الذي ضم أيضا رئيس ديوان المحاسبة، ورئيس هيئة الرقابة الإدارية، ووزير مالية السراج ورئيس لجنة المالية بـ”البرلمان الموازي” والمستشار القانوني لرئيس المجلس الرئاسي.

وقبل هذا، عقد السراج اجتماعا مع المشري والكحيلي، بحث خلاله مستجدات الأوضاع على الجبهتين العسكرية والسياسية، كما تطرق لمخرجات مؤتمر برلين.

وشهد مؤتمر برلين انعقاد مؤتمر صحفي، أعلنت خلال المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل إلى أنها شعرت خلال المؤتمر باقتراب الحل للأزمة الليبية من أي وقت مضى، وأننا بحاجة لحلول سياسية للأزمة في ليبيا.

يذكر أن فائز السراج رئيس حكومة الوفاق المليشياوية اعترف في لقاء مع “بي بي سي” البريطانية، بوجود مرتزقة سوريين يقاتلون في صفوف مليشياته ضد قوات الجيش الوطني الليبي، وأكد أنه لن يتردد في طلب مساعدة أي طرف لدحر ما أسماه العدوان على طرابلس (عملية تحرير العاصمة من المليشيات المسلحة).

ورصد “المرصد السوري لحقوق الإنسان” عملية تجنيد المرتزقة، قائلا إن نحو 2400 “مرتزق” وصلوا إلى العاصمة طرابلس، وتعمل تركيا على تجنيد نحو 6000 مرتزق سوري في ليبيا، من خلال عدد من المغريات من بينها المرتب الذي يصل إلى 2500 دولار والجنسية التركية وغيرها.

مقالات ذات صلة