بعد يومين من برلين.. الجزائر تعد قوة عسكرية لإحلال السلام في الدول المجاورة

صرح وزير الخارجية الفرنسي، جون إيف لودريان بأن الجزائر تعد “قوة توازن وسلم تتمسك بحزم باحترام سيادة الدول والحوار السياسي”.

واجتمع لورديان بنظيره الجزائري صبري بوقدوم، اليوم الثلاثاء، في زيارة قصيرة إلى العاصمة الجزائر، وناقشا سويا عددا من الملفات الثنائية والإقليمية، أولها أزمة ليبيا ودول الساحل الأفريقي.

وأكد وزير الخارجية الفرنسي على “تطابق وجهات النظر بين بلاده والجزائر وأن التشاور يشكل فيما بينهما أولوية”.

وأضاف لورديان في تصريح للصحافة عقب لقائه مع نظيره الجزائري، أن “الجزائر تعد قوة توازن وسلم تتمسك بحزم باحترام سيادة الدول والحوار السياسي”.

واسترسل الوزير الفرنسي قائلا إن الجزائر بلد “يتم الإصغاء له ويحظى بالاحترام، ويمكننا بناء على هذا الأساس أن نقيم سويا علاقة جد قوية”.

وتأتي زيارة الوزير الفرنسي بعد يومين من مؤتمر برلين حول إحلال السلام في ليبيا التي شاركت فيها أبرز الأطراف الدولية المعنية بالنزاع الليبي، واتفقت على احترام حظر إرسال الأسلحة إلى ليبيا وعدم التدخل بشؤونها الداخلية.

 

مقالات ذات صلة