«بويصير» يهاجم مذيعة «BBC» لسؤالها السراج عن المرتزقة السوريين

في محاولة لتبرير استعانة حكومة السراج بالمرتزقة السوريين والمليشيات الأجنبية المقاتلة ضد الجيش الليبي، استشهد محمد بويصير، المحلل السياسي، المقرب من «حكومة السراج»، بوقائع قديمة لاستعانة دول بعناصر خارجية في ظروف تاريخية وسياسية لا تمت بصلة لقوانين ومواثيق عالم اليوم، كما أنها تتعارض نهائيا مع مفهوم الدولة الوطنية الحالي.

واستنكر بويصير، في منشور له عبر صفحته على موقع التواصل الاجتماعي «فيسبوك»، السؤال الذي وجهته مذيعة قناة بي بي سي في حوارها مع السراج أمس حول وجود مرتزقة سوريين يقاتلون ضمن صفوف مليشياته، قائلا: “هل نسيت مذيعة الـBBC، أن مليون جندي أمريكي بقيادة الجنرال «أيزنهاور» هم من حموا «لندن» من الاجتياح عام 1942 وحققوا النصر على المعتدي بعدها بثلاث أعوام”.

وأضاف “القوات الفرنسية بقيادة الجنرال «لافايت» هي من ساعدت الأمريكيين على انتصار ثورتهم، وأن مصر الحديثة أسسها «ألبانى» يقود جيشا خليطا من كل حدب وصوب، وأن «ديجول» حرر باريس على رأس جيش من الغرباء، بل أن الجيش الثامن بقيادة «مونتجومري» بعناصره البريطانية والهندية والأسترالية هو من أنهى الاحتلال الإيطالي لليبيا”.

واستكمل مبرراته للتدخل التركي والاستعانة بالمرتزقة، مستطردا “عندما اراد «عبد الناصر» مواجهة غارات العمق الإسرائيلية عام 1969 استعان بالطيران الروسي، هل تناست المذيعة كل ذلك أم أنها لم تكلف نفسها بقراءة التاريخ؟”.

وتابع “لا استغرب ذلك كثيرا عندما أرى ليبيين لم يقرأوا كتابا في حياتهم، ولكنى استغرب من مذيعه من المفترض أنها تعي ما تتحدث عنه”.

يذكر أن فائز السراج رئيس حكومة الوفاق المليشياوية اعترف في لقاء مع “بي بي سي” البريطانية، بوجود مرتزقة سوريين يقاتلون في صفوف مليشياته ضد قوات الجيش الوطني الليبي، وأكد أنه لن يتردد في طلب مساعدة أي طرف لدحر ما أسماه العدوان على طرابلس (عملية تحرير العاصمة من المليشيات المسلحة).

ورصد “المرصد السوري لحقوق الإنسان” عملية تجنيد المرتزقة، قائلا إن نحو 2400 “مرتزق” وصلوا إلى العاصمة طرابلس، وتعمل تركيا على تجنيد نحو 6000 مرتزق سوري في ليبيا، من خلال عدد من المغريات من بينها المرتب الذي يصل إلى 2500 دولار والجنسية التركية وغيرها.

مقالات ذات صلة