“دردور”: على الشعب الليبي التعلم من الحيوانات في الغابة

هاجم فرج دردور الشعب الليبي بعد قرار وقف تصدير النفط احتجاجًا على صمت المجتمع الدولي تجاه جلب وتمويل وتجنيد بقايا المرتزقة السوريين والتكفيريين والأتراك لقتال الليبيين.

وقال “دردور” الذي تقدمه قنوات “الإخوان” باعتباره أستاذا جامعيا، على حسابه بـ”فيسبوك”: “لم يُسجل عبر التاريخ أن بشرا قفل مصدر رزقه (على حد زعمه)، وكل فصائل الحيوانات قد تتقاتل لأجل دوام العيش، ولكنها لا تُفسد منتج الغابة الذي تحافظ على استقراره، إلا الفصيلة الليبية التي قفلت النفط وهو مصدر عيشها الوحيد”.

وواصل دردور توجيه الإهانة إلى الليبيين، قائلا: “فلوا تجولوا في إحدى الغابات وتأملوا نظام الحياة فيها، لتعلموا منها الكثير!”.

وتواصل القبائل الليبية إقفال الحقول والموانئ النفطية، منذ يوم الجمعة الماضي، احتجاجًا على استخدام وارداته من قبل حكومة فائز السراج لجلب الاستعمار التركي ودعم وتمويل المرتزقة السوريين.

وأعلن رئيس مجلس إدارة المؤسسة الوطنية للنفط، مصطفى صنع الله، أول السبت حالة القوة القاهرة بعد إيقاف صادرات النفط من 5 موانئ هي البريقة، وراس لانوف، والحريقة، والزويتينة، والسدرة.

كما أعلنت المؤسسة الوطنية للنفط أمس الاثنين حالة القوة القاهرة في حقلي الشرارة والفيل، اللذين يبلغ إنتاجهما اليومي نحو 300 ألف برميل و70 ألف برميل على الترتيب.

بدوره رفض فائز السراج ربط إعادة فتح الموانئ بإعادة توزيع إيرادات النفط على الليبيين، مدعيا أن الدخل في النهاية يعود بالفائدة على البلد بأكمله.

وكان السراج اعترف في لقاء مع “بي بي سي” البريطانية، بوجود مرتزقة سوريين يقاتلون في صفوف مليشياته ضد قوات الجيش الوطني الليبي، وأكد أنه لن يتردد في طلب مساعدة أي طرف لدحر ما أسماه العدوان على طرابلس (عملية تحرير العاصمة من المليشيات المسلحة).

مقالات ذات صلة