قيادات إخوانية تتصدر لجنة المشري في “حوار جنيف”

أكد رئيس مجلس الدولة الاستشاري خالد المشري استبعاده للرئيس السابق للمجلس عبد الرحمن السويحلي من تشكيل اللجنة المشاركة في منتدى الحوار السياسي بجنيف، المقرر انعقاده الأسبوع المقبل لمتابعة نتائج “برلين”.

وجاء تشكيل اللجنة من 13 عضوا من أعضاء المجلس الاستشاري، وحرص المشري على أن يغلب على تشكيل اللجنة التوجه الإخواني، حيث وضع على رئاستها فوزي رجب العقاب، الذي عرف بدفاعه المستميت عن المذكرة الأمنية التي وقعها فائز السراج مع الرئيس التركي رجب طيب أردوغان.

وضم المشري لعضوية اللجنة كلا من إبراهيم عبد العزيز صهد القيادي بالتنظيم ورئيس الجبهة الوطنية، وعبد القادر عمر احويلي المعروف بمعاداته للجيش ودعوته لمن يسمون أنفسهم بالثوار إلى تشكيل جسم “شرعي” حتى لا يتعرضون للانتقام.

كما ضمت اللجنة عضوية منصور بريك الحصادي الفار من مدينة درنة والعضو الفاعل في حزب العدالة والبناء “الذراع السياسية لتنظيم الإخوان”، إضافة إلى كل من محمد أحمد أبو سنينة، وموسى فرج صالح، وعبد الجليل محمد الشاوش، وعلي عبد العزيز علي، وسليمان عريبي الأعمى، وعمر محمد أبو ليفة ومحمد مفتاح تكالة، وعبد الفتاح سعد حبلوس، وفتحي علي ارحومة.

وفي المقابل، أشعل المشري نار الغضب داخل عبد الرحمن السويحلي، الذي وصف في تغريدة له على “تويتر” أمس الاثنين، رئيس المجلس الاستشاري بالجبن، قائلا: “السويحلي يمثل آلاف الليبيين الذين انتخبوه في 2012 و2014، وإرادتهم أكبر من أن يصادرها المشري وحزبه الذي فر خارج البلاد في اليوم الأول للعدوان على طرابلس (تحرير طرابلس) ثم عاد ليركب الموجة”.

وتوعد رئيس مجلس الدولة الاستشاري السابق حزب البناء والعدالة، قائلا: “هذا الحزب بغى واستفحل شره وتغلغل في مفاصل الدولة وبعزيمة الليبيين سنعيده إلى حجمه.. وعلى الباغى تدور الدوائر”، على حد قوله.

وكان السويحلي أعلن أن جماعة الإخوان المسلمين وذراعها حزب البناء والعدالة قد جمدت عضويته في المجلس الاستشاري بعد اختياره من قبل دائرته مصراتة لتمثيلها في مفاوضات جنيف.

واتهم السويحلي 39 عضوًا بتنظيم الإخوان المسلمين في المجلس برئاسة المشري بالوقوف خلف ما أسماه بـ”القرار الباطل والخبيث” بعزله من عضوية المجلس.

واعتبر مدير مكتب “السويحلي” في تصريح صحفي، أن هذا القرار جاء بحجة «التغيب» خدمة لما سماها “عصابة حفتر”.

مقالات ذات صلة