مدير «المرصد»: 17 مرتزقا سوريا وصلوا إلى إيطاليا عبر ليبيا

أكد رامي عبد الرحمن، مدير المرصد السوري لحقوق الإنسان، أن 17 مرتزقا سوريا وصلوا إلى إيطاليا عبر ليبيا بعد أن استخدموا رحلة القتال مع حكومة السراج وسيلة لوصولهم إلى أوروبا.

وقال عبد الرحمن، في مداخلة تلفزيونية، بقناة «العربية الحدث»: “هؤلاء المرتزقة كانوا أخبروا ذويهم بأن «طرابلس» ليست وجهتهم الأخيرة.. يبدو أنهم نسقوا مع مهربين قبل مغادرة تركيا لأن الهجرة من ليبيا أسهل من طريق الجزر اليونانية عبر تركيا، كما أن مجموعة أخرى وصلت إلى الجزائر في طريقها إلى أوروبا”.

وأضاف “«حكومة السراج» اعترفت بشكل واضح بالمرتزقة السوريين الذين يقاتلون إلى جانبها على الأراضي الليبية وهذا يدحض ما كان ينشر من قبل المجموعات المقربة من الإخوان المسلمين بشأن تكذيب أخبار «المرصد السوري».

وتابع “شاهدنا هؤلاء المرتزقة في «طرابلس» يتفاخرون بقتال المشير حفتر، بعض من تعرفنا عليه من هؤلاء المرتزقة عليهم دعاوى قضائية في «عفرين» بتهم جنائية مختلفة منها السرقة والابتزاز، أي أن من ذهب إلى «السراج» ليسوا بالمقاتلين الأشداء، كما يعتقد ويعتمد عليهم في محاولة صد الجيش الوطني الليبي”.

ونقل المرصد عن ذويهم ومقربين منهم، قولهم: “إن الذين خرجوا، عمدوا منذ البداية إلى اتخاذ هذا الطريق جسراً للعبور إلى إيطاليا، فما إن وصلوا إلى هناك حتى تخلوا عن سلاحهم وتوجهوا إلى إيطاليا، كما أن قسماً منهم توجه إلى الجزائر على أن تكون بوابة الخروج إلى أوربا”.

وكان المرصد السوري نشر أول أمس، أنه تتواصل عملية تسجيل أسماء الراغبين بالذهاب إلى طرابلس بالتزامن مع وصل دفعات جديدة من “المرتزقة” إلى هناك، إذ ارتفع عدد المجندين الذين وصلوا إلى العاصمة الليبية “طرابلس” حتى الآن إلى نحو 2400 “مرتزق”، في حين أن عدد المجندين الذي وصلوا المعسكرات التركية لتلقي التدريب بلغ نحو 1700 مجند، وسط استمرار عمليات التجنيد بشكل كبير سواء في عفرين أو مناطق “درع الفرات” ومنطقة شمال شرق سورية والمتطوعين هم من فصائل “لواء المعتصم وفرقة السلطان مراد ولواء صقور الشمال والحمزات وفيلق الشام وسليمان شاه ولواء السمرقند”.

مقالات ذات صلة