مصادرنا: المليشيات «تنتفض» من أجل «الدولار».. راتب المرتزق السوري يساوي 4 «ليبيين»

كشفت مصادر خاصة لصحيفة «الساعة 24» من داخل مطار معيتيقة أن حالة من الاحتقان الشديد تسود عناصر مليشيا “الردع الخاصة” التي يقودها عبد الرؤوف كاره، بسبب إيلاء حكومة السراج المرتزقة السوريين والأتراك الاهتمام الأكبر، واغداق الأموال عليهم.

وأكد هذه المصادر أن عناصر الردع تملكهم الغضب حين علموا أن ما يتحصل عليه أصغر مرتزق سوري قدم لمحاربة الجيش الليبي يساوي 4 أضعاف ما يتقاضاه الفرد منهم، مشيرًا إلى أن المرتزق العادي يتقاضى 2000 دولار، في حين مرتب عنصر الردع لا يتجاوز 500 دولار.

وفي سياق متصل، أرجع مراقبون للشأن الليبي، قيام مليشيا من مصراتة بمهاجمة مقر وزارة الصحة في طريق الشوك في طرابلس إلى شعور عناصرها بالتهميش وتفضيل المرتزقة السوريين عليهم خاصة بعدما علموا أن الجرحى من المرتزقة السوريين يتحصلون على عناية فائقة في أرقى المستشفيات بتونس، بينما جرحاهم يعانون من الإهمال ولا تتوفر أمامهم فرص العلاج في المستشفيات التى تحظى برعاية طبية جيدة بدلًا من تحويلهم إلى المستشفيات التركية المتواضعة التي تفتقد إلى أدنى معايير السلامة الصحية.

وعلى الجانب الأخر أفاد شهود عيان، من منطقة بوسليم والهضبة، أن عناصر من مليشيا غنيوة آثرت الإنسحاب من محاور القتال بعدما تأكد لديها أن المرتزق السوري الواحد يتقاضى ما يوازي 4 أفراد منهم وهو الأمر الذي اعتبروه بمثابة إهانة لهم وتقليلًا من شأنهم.

يشار إلى أن الصديق الكبير محافظ ليبيا المركزي المقال بقرار من مجلس النواب، أمر قبل يومين البنك العربي التركي بتحويل 100 مليون دولار نقدًا لغرض تخصيصها كرواتب ومكافآت للمرتزقة السوريين الذين وصلوا مؤخرًا إلى طرابلس. وفقًا لمصادر مالية موثوقة من داخل البنك المركزي بطرابلس.

مقالات ذات صلة