«توثيق انتهاكات ترهونة» تُدين اغتيال طبيباً صوَّر جرحى مرتزقة سوريين في «طرابلس»

أدانت لجنة رصد وتوثيق الانتهاكات ببلدية ترهونة اليوم الثلاثاء، الجريمة البشعة بحق الطبيب محمد عياد، الذي طالته أيادي الغدر والخيانة، حيث تم العثور على جثته مقتولا رميًا برصاص بدم بارد في إحدى استراحات بمنطقة عين زارة جنوب العاصمة طرابلس.

وقالت لجنة رصد وتوثيق الانتهاكات ببلدية ترهونة – في بيان – إن المغدور تم اختطافه قبل أيام، بعد تسريب مقطع فيديو لمرتزقة سوريين يتلقون العلاج بإحدى المستشفيات في العاصمة.

وطالبت لجنة رصد وتوثيق الانتهاكات ببلدية ترهونة، كافة المنظمات الدولية وبعثة الأمم المتحدة للدعم في ليبيا، أن تتحمل المسؤوليات الواجبة عليها، بأن تقوم بفتح تحقيق وجمع الاستدلالات حول هذه الجريمة البشعة، تمهيدًا لتقديم الجُناة إلى القضاء، وإنزال أقصى عقوبة عليهم.

وأوضحت لجنة رصد وتوثيق الانتهاكات ببلدية ترهونة أن هذه الجريمة قد وقعت على أحد الأطباء الذين لا علاقة لهم بالنزاع أو الصراع السياسي، بل إن دورهم إنساني، وقد وضعت لهم كافة القوانين والأعراف الدولية قانون خاص سواء كان في وقت الحرب أو السلم.

مقالات ذات صلة