«أبو سنينة»: المطالبة بتقسيم الثروات أشد خطر يواجه ليبيا

قال الدكتور محمد أبو سنينة، المستشار الاقتصادي لمصرف ليبيا المركزي، إن أشد خطر يواجه الثروات الليبية هو المطالبة بتقسيمها، على حد قوله.

وبحسب تصريح صحفي لـ”محمد أبو سنينة” نقلتها صفحة المصارف الإسلامية في ليبيا، عبر صفحتها على الـ”فيسبوك” أكد أن الثروة في ليبيا تتكون من احتياطيات النفط والغاز، ومخزون الخامات من الحديد والنحاس ورمال السلكا والذهب واليورانيوم.

ولفت إلى أن هاك ثروات أخرى مثل الثروة المائية أو ما يعرف بمجموع الأصول الطبيعية، لافتاً إلى أنه يمكن النظر للثروة على أنها رأس مال يدر دخلاً، وهذه الثروات بطبيعتها غير قابلة للتقسيم على الأفراد، ولا على المناطق أو الأقاليم، وتتحقق الاستفادة المثلى منها من خلال الاستغلال الجماعي لإيراداتها، أو الدخل المتولد عنها».

وتواصل القبائل في ليبيا إقفال الموانئ النفطية، منذ يوم الجمعة الماضي، احتجاجًا على استخدام وارداته من قبل حكومة السراج لجلب الاستعمار التركي ودعم وتمويل الميليشيات السورية.

وكان السراج اعترف في لقاء مع “بي بي سي” البريطانية، بوجود مرتزقة سوريين يقاتلون في صفوف مليشياته ضد قوات الجيش الوطني الليبي، وأكد أنه لن يتردد في طلب مساعدة أي طرف لدحر ما أسماه العدوان على طرابلس (عملية تحرير العاصمة من المليشيات المسلحة).

مقالات ذات صلة