الجعفري: أردوغان نقل إلينا أسلحة ليبيا الكيميائية وأرسل مرتزقة إدلب لطرابلس

أكد مندوب سوريا الدائم لدى الأمم المتحدة بشار الجعفري أن التلاعب التركي في ملف الإرهابيين في إدلب وغيرها كان يحظى بغطاء سياسي وإعلامي، مشيرا إلى أن نقل الأسلحة الكيميائية الليبية في الفترة السابقة إلى سوريا تم عن طريق تركيا.

وقال الجعفري في تصريح لقناة «الميادين» اللبنانية، أمس الثلاثاء: “نقل الأسلحة الكيميائية من ليبيا إلى إسطنبول بتركيا ومن ثم تم نقلها بريا عبر الحدود السورية وبرعاية أجهزة الاستخبارات التركية”.

وأشار في كلمة له حول هجوم دوما الكيميائي المزعوم خلال جلسة لمجلس الأمن الدولي، إلى أن التلاعب التركي في ملف الإرهابيين في إدلب وغيرها كان يحظى بغطاء سياسي وإعلامي غربي، مشددا على أن أجندة أردوغان كانت متطابقة مع الأجندة الغربية في ملف الإرهابيين لذلك حظي بدعمهم في تلك الفترة.

وتابع “تم نقل الأسلحة الكيميائية من ليبيا إلى إسطنبول وبعد ذلك نقلت إلى الحدود السورية برعاية أجهزة الاستخبارات التركية والأمم المتحدة تعرف ذلك”، متسائلا “كيف يمكن تفسير انتقال آلاف الإرهابيين بالطائرات من إدلب وغيرها إلى الحدود الجزائرية الليبية”.

يذكر أن فائز السراج رئيس حكومة الوفاق المليشياوية اعترف في لقاء مع “بي بي سي” البريطانية، بوجود مرتزقة سوريين يقاتلون في صفوف مليشياته ضد قوات الجيش الوطني الليبي، وأكد أنه لن يتردد في طلب مساعدة أي طرف لدحر ما أسماه العدوان على طرابلس (عملية تحرير العاصمة من المليشيات المسلحة).

ورصد “المرصد السوري لحقوق الإنسان” عملية تجنيد المرتزقة، قائلا إن نحو 2400 “مرتزق” وصلوا إلى العاصمة طرابلس، وتعمل تركيا على تجنيد نحو 6000 مرتزق سوري في ليبيا، من خلال عدد من المغريات من بينها المرتب الذي يصل إلى 2500 دولار والجنسية التركية وغيرها.

مقالات ذات صلة