السفارة الإيطالية: بلادنا تشعر بالقلق العميق تجاه تعليق استخراج النفط الليبي

أكدت السفارة الإيطالية في ليبيا، أن روما تعبر عن عميق قلقها إزاء الإجراءات التي أدت إلى تعليق نشاطات استخراج النفط والموانئ النفطية في ليبيا، مشيرة إلى أنه تطور له عواقب وخيمة ومنذ الآن على الاقتصاد والشعب الليبي، بحسب تعبيرها.

وقالت السفارة، في تغريدة لها، عبر حسابها الرسمي على موقع «تويتر»: “في الوقت الذي تستمر فيه الجهود الدولية لإيجاد حل سياسي للأزمة، إيطاليا تدعو إلى ضرورة الحفاظ على سلامة وحياد المؤسسة الوطنية للنفط، الشركة الوحيدة التي لديها شرعية العمل في البلاد”.

وكان رئيس الوزراء الإيطالي جوزيبي كونتي، قد قال أمس الثلاثاء، في معرض تعقيبه على إغلاق موانئ وحقول نفطية ليبية عشية قمة برلين الدولية: إنه “يجب أن نتجنب مبادرات من هذا النوع”.

وأضاف “كونتي”، في حديث مع الصحفيين في مدينة فلورنسا، “يتعين علينا أن نتوقف ليس فقط عن الأعمال العسكرية ولكن أيضًا مثل هذه الإجراءات التي بوسعها أن تعرض استثمار موارد الطاقة للخطر في ليبيا. وقال “هذه أعمال من شأنها أن تغيّر المناخ وليس أقل خطورة من الخيارات العسكرية”.

وأعلن رئيس المؤسسة الوطنية للنفط بطرابلس، مصطفى صنع الله، حالة القوة القاهرة بعد إيقاف صادرات النفط من 5 موانئ هي (البريقة، وراس لانوف، والحريقة، والزويتينة، والسدرة).

وكانت القبائل في ليبيا قد أعلنت إقفال الموانئ النفطية، الجمعة، احتجاجًا على استخدام وارداته من قبل حكومة السراج لجلب الاستعمار التركي ودعم وتمويل المرتزقة السوريين.

مقالات ذات صلة