وزير الخارجية التركي: تدريب بلادنا لـ”قوات السراج” شرعي

قال وزير الخارجية التركي، مولود جاويش أوغلو، اليوم الثلاثاء، إن بلاده تواصل تدريب قوات حكومة السراج، واصفًا عملية التدريب بأنها شرعية، على حد تعبيره.

وزعم أوغلو، في تصريحات صحفية، ردًا على سؤال حول ما إذا كان نهج أنقرة العسكري بشأن ليبيا سيتغير بعد اتفاق الأسبوع الماضي في برلين:” لدينا اتفاق مع ليبيا على التعليم والتدريب، وهذا بالضبط ما نفعله وهو جهد مشروع”.

وانتهى مؤتمر قمة برلين الذي عقد، الأحد الماضي، بألمانيا، وذلك لبحث المستجدات في الأزمة الليبية، بموافقة الدول المشاركة على خطوات متبادلة بين أطراف النزاع تبدأ بهدنة، فضلا عن عدم التدخل في الشؤون الداخلية الليبية من قبل الدول المشاركة.

وشهد مؤتمر برلين انعقاد مؤتمرا صحفيا، أعلنت خلال المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل إلى أنها شعرت خلال المؤتمر باقتراب الحل للأزمة الليبية من أي وقت مضى، وأننا بحاجة لحلول سياسية للأزمة في ليبيا.

وأكدت المستشارة الألمانية، أن الدول المشاركة في مؤتمر برلين اتفقوا على وضع خطة شاملة لحل الأزمة في ليبيا، وأن الجميع موافقون على وجوب فرض حظر السلاح، وأعلنت ميركل عن خطة شاملة سترسم لليبيا قريبا، مؤكدة أن الحلول العسكرية ستزيد من معاناة الشعب.

ولفتت “ميركل” إلى أن ما تم الموافقة عليه في مؤتمر برلين سيحال إلى مجلس الأمن، وستوجه الدعوات لكل المشاركين في هذا المؤتمر لحضور اجتماع 5+5، مطالبة الجميع بالتوقف عن تزويد الأطراف بالسلاح، لافتة أن هدف مؤتمر برلين تنفيذ هدنة تتحول لوقف دائم لإطلاق النار.

وأشارت “ميركل” إلى أن طرفا الأزمة الليبية اتفقا على تشكيل آلية عسكرية تضم 5 ممثلين عن كلا الجانبين لمراقبة الهدنة، لافتة أن قمة 5+5 ستكمل على ما بدأناه في برلين، قائلة “تحدثنا مع حفتر والسراج على حدا وهناك خلافات كبيرة بينهما”، موضحة أنه لم نتطرق للعقوبات حال اختراق حظر السلاح إلى أي من أطراف الأزمة.

وأكدت المستشارة الألمانية أن موقف مصر والإمارات وروسيا ساهم في توحيد موقف أوروبا من الأزمة الليبية.

مقالات ذات صلة