وزير الخارجية التركي: حفتر يريد حلا عسكريا وليس سياسيا 

زعم وزير الخارجية التركي مولود تشاويش أوغلو، أنه يجب على المشير خليفة حفتر الامتثال لما أسماه بـ “الدعوات التي تقضي بحل سياسي للصراع واتخاذ خطوات للتهدئة”، على حد قوله.

وطرح «أوغلو» تساؤلًا خلال مقابلة تلفزيوينة له مع قناة «إن تي في» التركية، أمس الثلاثاء، قائلًا: “هل يريد حفتر حلا سياسيا أم عسكريا؟ حتى الآن يظهر موقفه أنه يريد حلا عسكريا”، مشيرًا إلى أن “رفض حفتر التوقيع على البيان المشترك في برلين يثير الشكوك حول نواياه التي تظهر حتى الآن أنه يريد حلا عسكريا”، حسبما ذكرت رويترز.

وتابع «أوغلو»  أنه ” خلال مؤتمر برلين صدرت دعوات للالتزام بعدم إرسال قوات أو أسلحة إلى ليبيا وتعهد كل المشاركين بالالتزام بهذا ما دام وقف إطلاق النار مستمرا”.

يذكر أن فائز السراج رئيس حكومة الوفاق المليشياوية اعترف في لقاء مع “بي بي سي” البريطانية، بوجود مرتزقة سوريين يقاتلون في صفوف مليشياته ضد قوات الجيش الوطني الليبي، وأكد أنه لن يتردد في طلب مساعدة أي طرف لدحر ما أسماه العدوان على طرابلس (عملية تحرير العاصمة من المليشيات المسلحة).

ورصد “المرصد السوري لحقوق الإنسان” عملية تجنيد المرتزقة، قائلا إن نحو 2400 “مرتزق” وصلوا إلى العاصمة طرابلس، وتعمل تركيا على تجنيد نحو 6000 مرتزق سوري في ليبيا، من خلال عدد من المغريات من بينها المرتب الذي يصل إلى 2500 دولار والجنسية التركية وغيرها.

مقالات ذات صلة