فائز السراج: ذهبت إلى «موسكو» قوياً.. وتركيا تدافع عن «حلم الدولة المدنية»

قال فائز السراج، رئيس “حكومة الوفاق” إنه ذهب إلى موسكو من باب قوة وليس من باب ضعف ورسالتنا كانت لكل الأطراف أن الحل سياسي وليس عسكريا، وأن ذهاب الوفاق إلى المسار السياسي لا يعني انسحابها من معركة الدفاع عن العاصمة، على حد قوله.

وزعم “السراج” في حوار لقناة الجزيرة القطرية، اليوم الثلاثاء: أن “هناك مرتزقة روس يحاربون مع الطرف الآخر و الجانب الروسي جانب مهم لإيجاد أرضية للتفاهم معه ولا يمكن تجاهله”، وقال: “تركيا حليف يعترف بشرعية حكومتنا ومذكرتا التفاهم معها تدعماننا للدفاع عن أنفسنا وعن حلم الدولة المدنية” على حد قوله.

وتابع “السراج”: “نستغرب قيام الإمارات بإنشاء قاعدة عسكرية في شرق البلاد وهي تعترف بشرعية حكومة الوفاق.. ,توقيع مذكرتي تفاهم مع تركيا خطوة مهمة للدفاع عن العاصمة ولم نعتد على حقوق أي بلد بعد توقيعها” على حد زعمه.

واختتم “السراج”: “مؤتمر برلين قدم لنا تفاؤلا حذراً ولم نجد شريكاً سياسيا نتفق معه والطرف المعتدي لايؤمن بحل سياسي” على حد قوله.

مقالات ذات صلة