بعد دعوته لتقسيم ليبيا.. «قرادة» يلمح إلى «فيدرالية نفطية» لحل الأزمة

ألمح إبراهيم موسى قرادة سفير ليبيا السابق لدى السويد والدنمارك، المعارض السابق لنظام السابق، إلى تقسيم النفط الليبي بين المناطق الليبية كحل لتقاسم الثروات في البلاد.

وتساءل “موسى” الذي سبق له أن طالب بتقسيم ليبيا كحل للأزمة، على حسابه بـ”فيسبوك” اليوم الأربعاء: “الفيدرالية النفطية، هل هي الحل المطلوب لدى البعض طالما أصبح مورد النفط بتكرار استخدامه سلاح سلبي يوظف لاغراض إرغامية سياسية، لصون ما تبقى من أساس البنيان الليبي المشروخ بتوالي الطعنات من أبنائه الاشاوس قبل غيرهم؟!” على حد قوله.

وتواصل القبائل في ليبيا إقفال الموانئ النفطية، منذ يوم الجمعة الماضي، احتجاجًا على استخدام وارداته من قبل حكومة السراج لجلب الاستعمار التركي ودعم وتمويل الميليشيات السورية.

وكان السراج اعترف في لقاء مع “بي بي سي” البريطانية، بوجود مرتزقة سوريين يقاتلون في صفوف مليشياته ضد قوات الجيش الوطني الليبي، وأكد أنه لن يتردد في طلب مساعدة أي طرف لدحر ما أسماه العدوان على طرابلس (عملية تحرير العاصمة من المليشيات المسلحة).

مقالات ذات صلة