«فرج دردور» لـ«القبائل»: «مصراتة» تجار وصُناع يا جهلة ولا يهتمون بإغلاق النفط

صادر فرج دردور، الذي تقدمه القنوات التابعة لحكومة الوفاق على أنه أكاديمي ومحلل سياسي، إرادة جميع سكان طرابلس، زاعماً مناهضتهم ورفضهم لدخول الجيش الوطني الليبي للسيطرة على العاصمة.

كتب “دردور” على حسابه بـ”فيسبوك” اليوم الأربعاء، قائلاً: “بعد 1020 غارة واطنان من القذائف، النتيجة: طرابلس ترفض البدولة وتمنع حفتر من حكم ليبيا، والمفسدون من النظام السابق مازالوا هاربين” على حد قوله.

أضاف “دردور” في منشور سابق عليه قائلاً: “هل المطلوب من الليبيين تغليب البدولة على التحضر؟!.. قنوات الكرامة المشغلة بمرتزقة ليبيين، يدعون ليلا نهارا لقفل النفط، وقد ادخلونا في جو القبائل والشيوخ وكأننا في العصر الجاهلي، ويحرضون الكائنات غير العاقلة على الاستمرار في قفل قوت الليبيين، وبعضهم يقوم بهذه الشنيعة حقدا على مصراتة.!” على حد زعمه.

أضاف “دردور” قائلاً: “أفلا يعلم هؤلاء الجهلة أن مصراتة تجار وصناع ويستطيعون العيش بدون نفط، بينما هتافهم الذي رسخه القذافي في اذهانهم وهو (طز قررنا الحياة بالخبز والماء)، سوف يطبق على الفقراء الذين هم أغلب الشعب الليبي..!! أمر غريب، الا يستحي هؤلاء الناعقين على قنوات الكرامة، وهم يتقاضون مرتباتهم من المال الذي سرقه حفتر من اموال الليبيين وبالارتزاق وهم يصفون تجويع الليبيين بالعمل الوطني الذي تشكر عليه قبائل من بقايا العصر الجاهلي..!” على حد قوله.

واختتم “دردور”: “نؤكد لكم ان اصوات البدو عالية وقت الازمات، ونعاج وقت السلم وهم قلة في ليبيا، وهنا اتحدث عن السلوك الفردي وليس الجمعي، وعليه وجب الانتباه الى الاصوات المرتزقة، فلا تقل لي ان الكائنات غير العاقلة الذين يقفلون مصدر رزقهم ويخربون اقتصاد البلاد، هم نوع من البشر”، في إشارة إلى القبائل الليبية التي عارضت التدخل العسكري التركي، وعارضت استغلال عوائد النفط لجلب المرتزقة وتسليح المليشيات.

 

مقالات ذات صلة