«السفارة البريطانية»: قلقون من «حصار منشآت النفط» في ليبيا

أعربت سفارة بريطانيا في ليبيا، قلقها تجاه ما سمته: “الحصار المفروض على منشآت النفط في ‫ليبيا”.

قالت السفارة في بيان، اليوم الأربعاء: “الحصار يُضر بالعمليات النفطية، وعمل المؤسسة الوطنية للنفط بشكل خطير. هذه الأعمال تضُرّ بالشعب الليبي، وترفع من حالات الإعانة الإنسانية، وتضر بالاقتصاد الليبي. يجب استئناف أعمال المؤسسة الوطنية للنفط على الفور” على حد قولها.

بيان السفارة البريطانية، جاء بعد ساعات من بياني السفارة الأمريكية، والسفارة الإيطالية، حيث دعت السفارة الأمريكية في ليبيا، إلى استئناف العمل فى المؤسسة الوطنية للنفط بشكل عاجل، مؤكدة أن هذا التوقف قد يهدّد بتفاقم حالة الطوارئ الإنساني.

وقالت السفارة الأمريكية في ليبيا عبر حسابها على “تويتر” أمس: «نشعر بقلق عميق من أنّ إيقاف عمليات المؤسسة الوطنية للنفط قد يهدّد بتفاقم حالة الطوارئ الإنسانية في ليبيا والتسبب في مزيد المعاناة غير الضرورية للشعب الليبي.. يجب أن تُستأنف عمليات المؤسسة الوطنية للنفط على الفور».

وأكدت السفارة الإيطالية في ليبيا، أن روما تعبر عن عميق قلقها إزاء الإجراءات التي أدت إلى تعليق نشاطات استخراج النفط والموانئ النفطية في ليبيا، مشيرة إلى أنه تطور له عواقب وخيمة ومنذ الآن على الاقتصاد والشعب الليبي، بحسب تعبيرها.

وقالت السفارة، في تغريدة لها، عبر حسابها الرسمي على موقع «تويتر»: “في الوقت الذي تستمر فيه الجهود الدولية لإيجاد حل سياسي للأزمة، إيطاليا تدعو إلى ضرورة الحفاظ على سلامة وحياد المؤسسة الوطنية للنفط، الشركة الوحيدة التي لديها شرعية العمل في البلاد”.

وكانت القبائل في ليبيا قد أعلنت إقفال الموانئ النفطية، الجمعة، احتجاجًا على استخدام وارداته من قبل حكومة السراج لجلب الاستعمار التركي ودعم وتمويل المرتزقة السوريين.

وأعلن رئيس المؤسسة الوطنية للنفط بطرابلس، مصطفى صنع الله، حالة القوة القاهرة بعد إيقاف صادرات النفط من 5 موانئ هي (البريقة، وراس لانوف، والحريقة، والزويتينة، والسدرة).

 

 

 

 

مقالات ذات صلة