“القائد”: الجميع يشهد بأن كل قواتنا ليبية ونفتخر بها

نفى مدير ما يسمى الشؤون المعنوية بالمنطقة العسكرية الوسطى التابع لمليشيات السراج ناصر القائد وجود مرتزقة سوريين يقاتلون في صفوفهم ضد الجيش الوطني الليبي، زاعما أنهم يفتخرون بقواتهم لأنها ليبية ومن مدن عدة ومتواجدة في جنوبي طرابلس والكل شاهد عليها.

وادعى القائد في مقابلة خاصة مع موقع الرائد (إحدى الأذرع الإعلامية لتنظيم الإخوان) أن مطار بنينا في بنغازي يستقبل يوميا رحلات جوية قادمة من دمشق عبر طائرات أجنحة الشام وعليها مرتزقة سوريون، مشيرا إلى أن تكثيف الرحلات الجوية بين مطاري دمشق وبنينا الهدف منه تعويض “الفاجنر” الروسيين الذين يخططون للانسحاب بمرتزقة سوريين يتبعون المجرم بشار الأسد، على حد ادعائه.

وزعم أن قواته لا تحرص على شيء أكثر من حرصها على حياة المدنيين، متهما الجيش الوطني بالتضليل الإعلامي والكذب وأنهم لم يحققوا أي تقدم في أي محور منذ 9 اشهر، لافتا إلى أن إدارته تواصل العمل رغم قلة الإمكانيات وقد قامت أكثر من مرة بتوزيع منشورات توعوية في منطقة الاشتباكات بينت للمواطنين فيها كيفية الاختباء من القذائف العشوائية، كما أن إدارته تفقدت المقاتلين في أكثر من محور وأحاطتهم بكيفية معاملة الأسرى والإجراءات والقوانين التي يجب الالتزام بها، وزودتهم بالمعلومات عن قواعد الاشتباك.

وتأتي هذه التصريحات، بعدما اعترف فائز السراج في لقاء مع “بي بي سي” البريطانية، قبل أيام، بوجود مرتزقة سوريين يقاتلون في صفوف مليشياته ضد قوات الجيش الوطني الليبي، وأكد أنه لن يتردد في طلب مساعدة أي طرف لدحر ما أسماه العدوان على طرابلس (عملية تحرير العاصمة من المليشيات المسلحة).

مقالات ذات صلة