سفير مصر السابق لدى طرابلس: المليشيات أساس المشكلات فى ليبيا

أكد سفير مصر لدى ليبيا سابقا، محمد إبراهيم النقلى، بأن الميليشيات أساس المشكلات فى ليبيا، مشددا على أن تفكيك هذه الميليشيات يتطلب وجود حكومة قوية.

وأوضح النقلي خلال اجتماع المجلس الأعمال المصري الأوروبي اليوم الأربعاء أن الحكومات الليبية المتتالية لم تستطع القضاء على الميليشيات المسلحة نظرا للضغوط الخارجية والداخلية، إضافة إلى التجاهل العالمي السابق للأزمة الليبية، مشيرا إلى أن اجتماع مجلس الأمن وجامعة الدول العربية فى مارس 2015 أوصى بضرورة تأمين الشعب المدنى الليبي.

ورأى الدبلوماسي المصري أن الصراع الليبي هو نتيجة عوامل خارجية وتشابك مجموعة من المصالح، لافتا إلى أن كل طرف في الأزمة له هدف يريد حل الأزمة وفقا لمصلحته الشخصية، إلا مصر التي تهدف إلى القضاء على التطرف والاضطرابات في ليبيا للحفاظ على الأمن الليبي الذي يمثل أمنا لمصر أيضا.

ولفت النقلي إلى أن الميليشيات المسلحة في ليبيا تهدد بشكل مباشر الأمن القومى المصرى فى حال استمرار الأزمة، واعتبر أن ليبيا تمثل امتدادا جغرافيا لمصر كما يوجد بها نحو 2 مليون مصرى يعملون بين أشقائهم الليبيين.

وأبدى الدبلوماسي المصري تخوفه من تأثير المسلحين على الأمن المصري، قائلا إنه تم الإفراج عن 17 ألف سجين عام 2011، لافتا إلى أنهم استغلوا موجة ما وصفها بـ”الثورة” وأصبحوا من “الثوار”، فضلا عن دخول الميليشيات المسلحة إلى ليبيا.

وحذر السفير المصري السابق من التغلغل الإيراني فى ليبيا ، قائلا إن هناك تغلغلا إيرانيا بالفعل تستفيد منه إيران في ليبيا، موضحا أن لها مصالح حيث ترى إيران أن ليبيا نقطة انطلاقها نحو أفريقيا لذا لا بد من توخى الحذر من هذا التغلغل.

مقالات ذات صلة