الجزائر تحتضن اجتماع «الجوار الليبي» .. و«خارجية السراج» تحتج

تحتضن، الجزائر، اليوم الخميس، اجتماع وزراء خارجية دول الجوار الليبي بمشاركة 6 دول إضافة إلى ليبيا، وذلك استكمالا للاجتماعات الوزارية المتعاقبة لدول جوار ليبيا، بمشاركة عبد الهادي الحويج، وزير خارجية الحكومة الليبية، في وقت رفضت فيه «خارجية السراج» مشاركة وزيرها محمد سيالة، احتجاجا على مشاركة الحويج.

وقالت وزارة الخارجية الجزائرية، في بيان لها: “إن الاجتماع يشهد مشاركة تونس، مصر، السودان، تشاد والنيجر إضافةً إلى مالي، والدولة الحاضنة الجزائر”.

وأضافت الوزارة “سيتم استعراض التطورات الأخيرة في ليبيا؛ بهدف تدعيم التنسيق والتشاور بين بلدان الجوار الليبي والفاعلين الدوليين لمرافقة الليبيين للدفع بمسار التسوية إلى الطريق الصحيح، وصولا إلى استعادة الأمن والاستقرار في ليبيا”.

مصر تشارك

وتوجه وزير الخارجية المصري سامح شكري، أمس الأربعاء إلى الجزائر، وذلك للمشاركة في الاجتماع الوزاري لدول جوار ليبيا، والمقرر عقده بالعاصمة الجزائرية اليوم الخميس.

وصرح المستشار أحمد حافظ المتحدث الرسمي باسم وزارة الخارجية المصرية، بأن الاجتماع الوزاري سيتناول بحث التطورات المُتسارعة على الساحة الليبية، وتبادل الرؤى بين دول الجوار الليبي حول التحرك مُستقبلاً على ضوء نتائج مؤتمر برلين، وسُبل دفع الجهود الجارية للتوصل إلى تسوية شاملة تتناول كافة أوجه الأزمة الليبية، وصولاً إلى استعادة الأمن والاستقرار في ليبيا الشقيقة.

مشاركة تونس والسودان وتشاد والنيجر ومالي

كما أعلنت دول تونس، السودان، تشاد، والنيجر، بالإضافة إلى مالي، مشاركة ممثلين عنهم، في اجتماع وزراء خارجية دول الجوار الليبي، الذي أعلنت عنه الجزائر، بهدف إيجاد حلا للأزمة الليبية.

خارجية السراج تحتج وترفض المشاركة

يأتي ذلك، في الوقت الذي أعلنت فيه وزارة «خارجية السراج»، رفض محمد الطاهر سيالة المشاركة في اجتماع وزراء خارجية دول الجوار الليبي المقرر عقده غدا بالعاصمة الجزائرية.

وأدعت أن سيالة اجرى  اتصالا هاتفيا مع نظيره الجزائري أرجع فيه  سبب الرفض إلى دعوة وزير خارجية الحكومة الليبية عبد الهادي الحويج لحضور الاجتماع، الأمر الذي عده «سيالة»، “مخالفة صريحة لقرارات مجلس الأمن ولقرار كافة المنظمات الدولية التي تحظر التعامل مع الأجسام الموازية في ليبيا” بحسب ادعائه.

الثني يثمن مبادرة تبون

وكان وزير الخارجية، عبد الهادي الحويج، قد أطلع أمس الأربعاء، رئيس مجلس وزراء الحكومة الليبية عبدالله عبدالرحمن الثني، على نتائج مؤتمر برلين حول الأزمة الليبية، والاتصالات الدولية التي تمت مع بعض الدول والاجتماعات القادمة حول ليبيا، وذلك خلال اجتماع عقده بمكتب الثني في ديوان رئاسة مجلس الوزراء ببنغازي.

وبحسب إيجاز صحفي للحكومة الليبية، فقد تطرق الاجتماع لمبادرة دول الجوار حول ليبيا واللقاء المزمع عقده بالجزائر اليوم الخميس، وقد أشاد الثني بمبادرة الرئيس الجزائري عبدالمجيد تبون ومحاولته المستمرة لحل الأزمة الليبية، كما أشاد بالاجتماع رفيع المستوى للاتحاد الأفريقي حول ليبيا والذي سيعقد في العاصمة الكونغولية برعاية الرئيس ساسو نقيسو نهاية الشهر الجاري.

مقالات ذات صلة