الرئيس الجزائري: السلم في بلادنا يتوقف على استقرار ليبيا

 

وصف عبد المجيد تبون، الرئيس الجزائري، اليوم، الخميس، التدخلات الخارجية في ليبيا، بأنها تعد حربًا بالوكالة.

وقال عبد المجيد تبون، في تصريحات نقلتها شبكة تلفزيون “النهار” الجزائرية، أثناء لقائه بوسائل الإعلام الوطنية العامة والخاصة، “نريد السلم في ليبيا لأنه يساوي السلم في الجزائر”.

وأضاف عبد المجيد تبون، “لدينا ثقة في كل الأطراف الليبية وهي تطلب وساطة الجزائر، ونحن لدينا تقاليد في الوساطة دون مقابل ولا ظهور”. 

ومن المقرر أن تحتضن، اليوم، الجزائر اجتماع وزراء خارجية دول الجوار الليبي بمشاركة 6 دول إضافة إلى ليبيا، وذلك استكمالا للاجتماعات الوزارية المتعاقبة لدول جوار ليبيا.

وقالت وزارة الخارجية الجزائرية إن “الاجتماع الذي سيشهد مشاركة تونس، ومصر، والسودان، وتشاد والنيجر إضافةً إلى مالي، وسيتم استعراض التطورات الأخيرة في ليبيا؛ بهدف تدعيم التنسيق والتشاور بين بلدان الجوار الليبي والفاعلين الدوليين لمرافقة الليبيين للدفع بمسار التسوية إلى الطريق الصحيح، وصولا إلى استعادة الأمن والاستقرار في ليبيا”.

 

 

مقالات ذات صلة