«السني» ينسق مع مندوبة قطر بالأمم المتحدة عملية إنهاء «التدخلات الخارجية» في ليبيا 

التقى الطاهر السني، مندوب «السراج» بالأمم المتحدة أمس الأربعاء في نيويورك بمندوبة دولة قطر لدى الأمم المتحدة السفيرة علياء أحمد آل ثاني. 

وناقش «السني»، الشهير بـ «حامل حقائب السراج» و«فني الكوابل السابق»، خلال اللقاء آخر تطورات المتعلقة بالوضع في ليبيا، وما وصفه بـ «الاعتداء على طرابلس وضواحيها». حسبما ذكرت بعثة ليبيا الدائمة لدى الأمم المتحدة في إيجاز صحفي.

وتناول الاجتماع نتائج «مؤتمر برلين» وكيفية العمل والتنسيق لإنهاء جميع التدخلات الخارجية التي تدعم ما وصفه بـ «العدوان» متسببة في العديد من الانتهاكات والجرائم بحق المدنيين الليبيين.

وكان «السني» قد التقى في وقت مع مندوب الجمهورية التركية السفير فريدون أوغلو ، وذلك في إطار التنسيق والمتابعة لآخر مستجدات الوضع الراهن، حيث أكد خلال لقائه على “ترحيبه بالدور التركي في الإعداد لوثيقة وقف إطلاق النار التي وقعت في موسكو، والتي أثبتت للجميع حسن نوايا حكومة الوفاق لإيجاد حلول سلمية للأزمة واحترامها للوساطة التركية الروسية رغم رفض الطرف المعتدي للتوقيع” على حد زعمه، في إشارة إلى المشير خليفة حفتر.

والجدير بالذكر أن اختيار «السراج» للطاهر السني كمندوب له في الأمم المتحدة لم يأت من فراغ،  حيث أن «فني الكوابل السابق»، الشهير بـ «حامل حقائب السراج»، لم يقصر في شحذ همته لاستجداء قطر وتركيا بشكل متواصل حتى لا ينقطع الإمداد عن مليشيات الوفاق. 

مقالات ذات صلة