«وثائق رسمية» تكذب المشري.. وتكشف ادعاءاته بشأن مصارف المنطقة الشرقية

كشفت وثائق رسمية صادرة عن مصرف ليبيا المركزي فرع مدينة بنغازي، اليوم الخميس، ادعاءات رئيس مجلس الدولة الاستشاري، خالد المشري، بالأرقام والدلائل، بشأن أوضاع المصارف بالمنطقة الشرقية، وارتفاع الدين العام.

وأكد مصرف ليبيا المركزي في بنغازي، في بيان له، اليوم الخميس، أن أوضاع القطاع المصرفي بالمنطقة الشرقية سليمة، موضحا أن مثل هذه التصريحات “غير المسؤولة”، لا يجب أن تخرج إلا من جهة مختصة، وعلى معرفة بتقييم المصارف.

وبين المصرف، في بيانه، أن الدين العام بدأ بعد أن قام الصديق الكبير بإقفال المنظومة المصرفية على المركزي بنغازي، وإقفال السيولة النقدية.

«وثائق رسمية» تكذب المشري.. وتكشف ادعاءاته بشأن مصارف المنطقة الشرقية 1

وأوضح أن مستوى الإنفاق لحكومة السراج خلال الفترة من 2014م، إلى 2019م، بلغ 227.5 مليار دينار، وأن مستوى إنفاق الحكومة الليبية خلال نفس الفترة بلغ 45.6 مليار دينار.

وأردف المصرف، أن إجمالي الإيرادات ارتفع بداية من سنة 2017م، بسبب زيادة معدلات إنتاج النفط، بعد تحرير الموانئ وتسليمها للمؤسسة الوطنية للنفط، طمعًا في إرساء أسس الدولة، وانطلاقًا من مبدأ أن النفط لكل الليبيين.

«وثائق رسمية» تكذب المشري.. وتكشف ادعاءاته بشأن مصارف المنطقة الشرقية 2

وكان رئيس المجلس الاستشاري، قال في وقت سابق، إن الدين العام في المنطقة الشرقية وصل إلى 50 مليار دينار خلال السنوات الماضية.

وأضاف المشري، أن مصارف الوحدة والتجارة والتنمية إضافة إلى التجاري الوطني بدرجة أقل، شبه مفلسة وتكاد تنهار في الفترة المقبلة، مُشيرًا إلى أن المعلومات التي تحصل عليها فيما يخص الوضع المالي بالمنطقة الشرقية، بعد لقاء جمعه مع محافظ المصرف المركزي بطرابلس الصديق الكبير، على زعمه.

مقالات ذات صلة